سوريا.. قصف عنيف على الزبداني وتدهور الظروف الإنسانية

سوريا.. قصف عنيف على الزبداني وتدهور الظروف الإنسانية

المصدر: دمشق- إرم

تواصل طائرات الميغ والمروحيات الحربية التابعة لجيش النظام السوري قصف مدينة الزبداني بريف دمشق، بالبراميل المتفجرة لليوم العشرين على التوالي.

وذكرت وكالة ”مسار برس“ أن كتائب المعارضة تصدت لمحاولة قوات النظام التسلل إلى مدينة الزبداني بريف دمشق من جهة محور الشلاح، وذكرت مصادر إعلامية محلية أن مروحيات النظام ألقت براميل متفجرة على المدينة.
وتقبع المدينة حالياً تحت وطأة الحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام مدعومة بعناصر من حزب الله منذ 20 يوماً.

وبحسب ناشطين من داخل الزبداني، فإنه ”يستمر استهداف المدينة بالقصف العنيف المركز من طائرات الميغ والطائرات المروحية وقذائف المدفعية، ومازال النظام يشدد الحصار على المدينة من محاورها الأربعة“.
وقامت قوات الأسد وعناصر من حزب الله اللبناني الشيعي بإحراق السهل وتدميره بالكامل، وحشد حزب الله قواته وسط سهل الزبداني لفتح محور جديد من جهة السهل باتجاه المدينة.

هذا وما تزال القوات النظامية وعناصر حزب الله تتمركز على كافة المحاور حول المدينة دون أي تقدم.

ويؤكد ناشطون في مجال الإغاثة والإسعاف، تتدهور الظروف الإنسانية بشكل كبير في المدينة، مع تشديد الخناق والحصار.

وتعاني المدينة من نقص حاد بالمواد الطبية كافة في المستشفى الميداني، مع تزايد عدد الجرحى بشكل كبير الذي تعدى الـ90 جريحاً.

وبحسب ما أفاد ناشطون فإن الجيش السوري وقوات حزب الله يقاتلون بشراسة خشية أن يخسروا هذه المدينة، لقربها من طريق بيروت – دمشق الرئيسي، الرابط بين سوريا ولبنان، ولما تمثله من مكسب استراتيجي لنظام الأسد وحلفائه من حزب الله لضمان طريق الإمدادات العسكرية بين الطرفين ولاستكمال السيطرة على منطقة القلمون الحدودية مع الأراضي اللبنانية.

ومن ناحية أخرى، قالت مصادر إعلامية في ريف دمشق، إن شخصاً على الأقل قتل، وجُرح آخرون، في بلدة دير العصافير بالغوطة الشرقية، بعدما شنت طائرات النظام أكثر من 15 غارة على البلدة وأطرافها، كما تسبب القصف في دمار كبير في المباني السكنية والممتلكات.

وفي حي جوبر بالعاصمة دمشق قالت مصادر بالمعارضة إن طائرات النظام قصفت الحي مما أدى إلى دمار في الأبنية والممتلكات، بينما اندلعت اشتباكات بين كتائب المعارضة وقوات النظام على أطراف الحي.

من جهتها قالت شبكة ”شام“ المعارضة، إن اشتباكات عنيفة اندلعت على عدة جبهات في مدينة درعا (جنوب)، في محاولة من قوات المعارضة للسيطرة على عدة مناطق فيها، وقصفت قوات النظام على إثرها بالمدفعية والهاون بلدتي النعيمة واليادودة بريف المدينة.

يالمقابل، استهدفت كتائب المعارضة بالصواريخ والمدفعية الثقيلة، المربع الأمني وكتيبة البانوراما والملعب البلدي والمخابرات الجوية وحواجز وتجمعات لجيش النظام بدرعا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com