عباس: الأفكار الفرنسية تصلح كقاعدة لإطلاق المفاوضات

عباس: الأفكار الفرنسية تصلح كقاعدة لإطلاق المفاوضات

رام الله ـ رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء اليوم الخميس بالأفكار الأوروبية بشأن تشكيل إطار دولي يرعى استئناف مفاوضات السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل. 

وقال عباس، لدى افتتاحه دورة اجتماعات للمجلس الاستشاري لحركة فتح، التي يترأسها في مدينة رام الله، ”إن القيادة الفلسطينية ترحب بالجهود الفرنسية والاوروبية لإحياء العملية التفاوضية، والأفكار التي طرحها الجانب الفرنسي تصلح كقاعدة لإطلاق المفاوضات“.

وأضاف أبو مازن، أن ”الجانب الفلسطيني منفتح على كل الأفكار الهادفة لإنقاذ عملية السلام، وأن الجانب الاسرائيلي إذا أراد إنجاح هذه الجهود فعليه وقف الاستيطان وتنفيذ التزاماته في الاتفاقيات الموقعة بيننا“.

وفيما يتعلق بالوضع الفلسطيني الداخلي، قال عباس ”نحن مصممون على إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية من خلال تنفيذ الاتفاقيات التي تمت سواء في القاهرة أو الدوحة، والتي تنص على تشكيل حكومة تكنوقراط تحضر لإجراء الانتخابات العامة الرئاسية والتشريعية خلال 6 أشهر“.

وانتقد الرئيس الفلسطيني، حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ ثمانية أعوام، متهما إياها بـ“رفض تنفيذ تفاهمات المصالحة المتفق عليه وعدم تمكين حكومة الوفاق التي تشكلت قبل عام بموجبها من بسط سيطرتها في قطاع غزة“.

وحذر عباس، من ”مفاوضات تجريها حماس مع إسرائيل حول الهدنة المؤقتة في قطاع غزة تهدف بالأساس الى فصل القطاع عن الجغرافيا الفلسطينية وسلخه عن باقي الوطن“.

وتابع قائلا ”إن هذا المشروع سنفشله كما أفشلنا كل المشاريع التآمرية السابقة، وذلك بفضل وعي شعبنا وتمسكه بثوابته الوطنية لإقامة دولته المستقلة والمترابطة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com