أمريكا تقلل من زيارة وفد حكومة طرابلس لأراضيها

أمريكا تقلل من زيارة وفد حكومة طرابلس لأراضيها

طرابلس – وصل عدد من أفراد الحكومة غير المعترف بها التابعة للمؤتمر الوطني الليبي السابق إلى العاصمة الأمريكية واشنطن قبل أيام، في محاولة منهم للقاء بعض المسؤولين الأمركيين.

وكان أفراد الحكومة الموازية وصلوا إلى واشطن قادمين من تونس عبر شركة علاقات عامة أمريكية.

وقلل مصدر مقرب من الخارجية الأمريكية، في تصريح لـ“بوابة إفريقيا الإخبارية“ اليوم، من حجم هذه الزيارة والتي وصفتها الحكومة الموازية بأنها ”رسمية“، نافيا وبشدة أن تكون كذلك ومؤكدا بأن من قدموا للولايات المتحدة عن الحكومة الموازية جاؤوا فقط بشكل شخصي وعن طريق تأشيرات زيارة اعتيادية، على عكس ماهو متبع في الزيارات الرسمية بين الدول، حيث اتصلوا بشركة علاقات عامة أمريكية تدعى ”Vanguard“، وذلك بهدف توصيلهم وتمكينهم من اللقاء بالمسؤولين الأمريكيين.

وأضاف المصدر أن الأفراد من الحكومة الموازية قاموا أيضا بزيارة لمدينة ”هيوستن“ بولاية ”تكساس“ حيث التقوا مع بعض ممثلي الشركات الأمريكية المهتمة بليبياوبالتنسيق مع شركة العلاقات ”Vanguard“، مشيرا إلى أن السفيرة الأمريكية ”ديبورا جونز“ كانت قد دعت الشركات الأمريكية، خلال مؤتمر اقتصادي في العاصمة واشنطن مايو الماضي، إلى عدم إبرام أي عقود عمل أو اتفاقيات مع أفراد الحكومة الموازية، محذرة أي شركات تتعامل معهم بعدم الاعتراف بأي من تلك العقود.

وبحسب المصدر أيضا فإن شركة العلاقات العامة ”Vanguard“ ومديرها الذي استقبل أفراد الحكومة الموازية، قد وقعوا في موقف محرج ليس فقط بسبب تصريحات السفيرة ”جونز“ بل لإدراكهم في وقت متأخر للموقف الذي اتخذته الحكومة الموازية والمؤتمر من مقاطعة للحوار الوطني واتفاق الصخيرات الذي جرى بين أطراف النزاع في ليبيا، مشيرا إلى أن ذلك أثر على فرص اللقاء بالمسؤولين الأمريكيين مع هذه الشخصيات التي يتوقع أن تغادر أمريكا يوم الخميس القادم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com