وزير الدفاع العراقي يعلن قرب المرحلة الثانية لتحرير الرمادي

وزير الدفاع العراقي يعلن قرب المرحلة الثانية لتحرير الرمادي

بغداد– أعلن وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي، الأربعاء، قرب تحرير مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار (وسط)، لافتًا أن القوات العسكرية تسير وفق ما هو مرسوم لها، وأنها حققت تقدمًا في جميع المحاور بالمحافظة.

وقال العبيدي، خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم في الأنبار، ”سنكون خلال فترة قريبة جدًا على حدود الرمادي، وستبدأ المرحلة الثانية من المعركة الأساسية لتحرير المدينة، بجهود القوات الأمنية المشتركة، وأبناء الحشد الشعبي (ميليشيات شيعية موالية للحكومة)، والعشائر“.

وأضاف العبيدي، أثناء زيارة تفقدية للقوات العراقية في المحافظة، ”أن القوات العراقية تصدت لتنظيم داعش في صلاح الدين، والأنبار، وقتلت العشرات منهم“، لافتاً أن ”القوات الأمنية العراقية حققت تقدمًا، وكان لديهم استعداد للاستمرار للوصول إلى حدود مدينة الرمادي، لكن الخطة العسكرية تستوجب التأني في بعض الأحيان“.

وأشار العبيدي إلى أن ”المعركة لا يمكن أن تسير بدون غطاء جوي، والظروف الجوية حيث ارتفاع درجات الحرارة أعاق الطيران من القيام بواجبه بالشكل الصحيح، لهذا السبب كان هناك تأن وليس توقف“، على حد تعبيره.

من جهته قال الفريق رائد شاكر جودت، قائد قوات الشرطة الاتحادية في العراق، في بيان ورد للأناضول نسخة منه، ”إن مدفعية الشرطة الاتحادية، والحشد الشعبي، استهدفت تجمعًا لعناصر داعش في قرية البورفاعي بمحافظة صلاح الدين (شمال)“، مضيفاً أن قواته ”رصدت العدو وهو يخلي جثث قتلاه وجرحاه، وتمت مشاهدة 3 مركبات تتصاعد منها ألسنة اللهب“.

وأضاف جودت أن ”لواء الرد السريع قتل 14 إرهابيًا، ودمر 6 مركبات بأسلحتها، إثر تصديه لمحاولة العدو (داعش) التقرب لخط الصد في منطقة المضيق بالرمادي“.

وبحسب بيان لخلية الإعلام الحربي (حكومية) وصلت الأناضول نسخة منه، فإن قيادة القوة الجوية تمكنت من تدمير ”وكرين“ للتنظيم داعش بـ“سدة البوعيثه في قاطع عمليات الأنبار“، كما دمرت مضافات تابعة له في ناحية الكرمة، قال إنها ”تمد عصابات داعش بالإرهابيين“.

وأضاف البيان، ”كما دمرت مقار لداعش في منطقة المقالع بالرمادي، والبوعيثه وقتل من فيها، وتمكن طيران القوة الجوية من تدمير مقر لداعش في قضاء القائم، ضم إرهابيين عربًا، كما دمر مقرًا لداعش في مزرعة فرج، بمنطقة الطرابشه، وقتل  60 إرهابيًا، كما دمر نفقًا لداعش في منطقة قاطع الرمادي، ومخزن متفجرات وسيارات مفخخة ناحية الرياض بالحويجه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة