وزير الإعلام اللبناني: سلام ”الصبور“ قد يستقيل

وزير الإعلام اللبناني: سلام ”الصبور“ قد يستقيل

المصدر: بيروت - جاد نعمة

تتجه أنظار اللبنانيين إلى جلسة مجلس الوزراء اللبناني الذي تحل على طاولته رزمة من الملفات، تحمل في طياتها فائضا من الخلافات ارتفع منسوبها أكثر بعد تراكم أكوام النفايات في شوارع بيروت وعدد من المناطق.

في غضون ذلك ينتظر المراقبون ما سيقدم عليه وزيرا ”تكتل التغيير والاصلاح“ جبران باسيل والياس بوصعب بعد خوض الأول ”مواجهة نارية“ قبل اسبوعين في وجه رئيس الحكومة تمام سلام.

ولم تتبلور في الأيام الاخيرة آلية للاتفاق على نزع فتيل أزمة الحكومة وتسيير انعقاد جلساتها مع إصرار باسيل على تطبيق الآلية الحكومية التي اتفق عليها في نهاية الجلسة الأخيرة، وانجاز التفاهم الذي جرى الاتفاق عليه حول الآلية وممارسة الحكومة صلاحيات رئيس الجمهورية.

من جهته يقول وزير الاعلام رمزي جريج لشبكة ”ارم“ الاخبارية ان الجلسة المقبلة ستسعى للاتفاق على آلية عمل مجلس الوزراء والتوافق عليها والتي اختلف عليها الوزير باسيل ووزير الاتصالات بطرس حرب وعمل سلام على التوفيق بينهما بغية إطلاق عمل الحكومة وتفعيله“.

واضاف: ”ستحل بالطبع أزمة النفايات، لانه من غير المقبول أن تبقى العاصمة ومناطق عدة تغرق بالنفايات ولا بد من إيجاد حل لهذه الازمة. وعلى الوزراء جميعا التعاون مع وزير البيئة محمد المشنوق ولا تقع هذه المسؤولية عليه فقط“.

وامام هذا الواقع الذي يهدد الحكومة أخذ رئيسها يفكر بالاستقالة في حال أقفل أفق الحلول أمامه ولم يتمكن من تحقيق ما يسعى اليه. وسيلجأ سلام إلى هذه الخطوة إذا سيطر مناخ التعطيل على عمل المؤسسة التنفيذية وسيبقى عندئذ خيار تصريف الاعمال.

ويوضح جريج لـ“ارم“ أن سلام لم يفاتحه بهذه الخطوة ”وهو رجل مسؤول اشتهر بطول صبره وسهره على حياة المواطنين ومصالحهم وعدم التفريط بها، وإذا وصلت الأمور إلى طريق مسدود قد يتجه إلى الاستقالة. وتبقى كل الاحتمالات واردة ومطروحة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة