حماس تنشر صوراً لمشتبه بهم في تفجيرات غزة‎

حماس تنشر صوراً لمشتبه بهم في تفجيرات غزة‎

غزة- نشرت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة ”حماس“ الفلسطينية، صورا لأشخاص يُعتقد أن لهم علاقة بالتفجيرات التي استهدفت مركبات تتبع لعناصرها الأحد الماضي في غزة.

وقال شهود عيان في تصريحات صحافية، إن ”عناصر من القسام، نشروا في عدد من مساجد مدينة غزة مساء أمس الإثنين، ملصقات احتوت على أسماء وصور سبعة أشخاص“. ولم توضح الحركة التهم المنسوبة لهم، واكتفت بكتابة عبارة: ”الخفافيش المرتزقة المطلوبين لكتائب القسام“.

ولم يتسن الحصول على تعقيب من ”كتائب القسام“، أو وزارة الداخلية في غزة على سبب نشر الملصقات، والتهم المنسوبة للمطلوبين.

لكن أحد شهود العيان قال إن ”عناصر القسام، طلبت من السكان الإبلاغ عنهم والمساعدة في الوصول إليهم“، مضيفا ”أخبرنا أحدهم أن المساعدة في إلقاء القبض عليهم سيساهم في فرض الأمن“.

وكانت كل من ”كتائب عز الدين القسام“، و“سرايا القدس“، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، توعدتا الأحد الماضي مرتكبي التفجيرات، بالملاحقة.

وقالت ”القسام“ و“السرايا“، في بيان مشترك، إنهما ”لن تتهاونا في ملاحقة الأيادي الآثمة التي استهدفت مركبات المجاهدين“.

وفجر مجهولون، صباح الأحد الماضي، عدة سيارات، تعود إلى عناصر في حركتي حماس والجهاد الإسلامي، في مدينة غزة، بواسطة عبوات ناسفة، حسب شهود عيان.

وقال الشهود إن ”مجهولين فجروا بواسطة عبوات ناسفة، خمس سيارات في توقيت واحد، في حي الشيخ رضوان شمال المدينة، استهدفت ثلاث سيارات تعود إلى أعضاء في كتائب القسام، وسيارتين تعودان إلى عضوين من سرايا القدس، مما أسفر عن اشتعال النار فيها“.

ونشرت وسائل إعلام فلسطينية، أنباء حول علاقة ”التنظيمات السلفية المتشددة في القطاع بهذه التفجيرات“، حيث تسود علاقات متوترة للغاية بينها وبين حركة حماس، التي ما تزال تفرض سيطرتها على القطاع.

وتشن الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية، حملات اعتقال في صفوف الجماعات المناصرة لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وتقول إنها ”خارجة عن القانون، وتعمل على زعزعة الأمن في القطاع، وتتبنى أفكارا تكفيرية“.

وهدد مقطع فيديو أصدره تنظيم داعش في 30 حزيران/ يونيو الماضي، حركة حماس، وتوعد بإسقاط حكمها في غزة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com