المغرب يعتمد ”الأمن الروحي“ لمحاربة التطرف بإفريقيا‎

المغرب يعتمد ”الأمن الروحي“ لمحاربة التطرف بإفريقيا‎

الرباط – في ظل ارتفاع مؤشرات التطرّف والإرهاب بإفريقيا، يعمل المغرب على تقوية ”الأمن الروحي“ بالقارة السمراء، من أجل محاربة هذه الظاهرة العالمية التي باتت تستغل الوسائل التقليدية والحديثة.

وبعد أقل من 5 أشهر على تأسيس ”معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات“ (حكومي) ، أعلن المغرب، في السابع من الشهر الجاري، عن إطلاق ”مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة“، بغرض ”قطع الفرصة على الجماعات المتطرفة لربح مساحات أخرى في استقطابها للشباب في القارة الإفريقية“، خاصة وأن التهميش، والفقر، والبطالة، تشكل فضاء خصباً للتطرف.

وفي الوقت الذي تعتبر دول غربية، المغرب نموذجاً بشمال إفريقيا في محافظته على الاستقرار، يأتي إحداث هذه المؤسسة، التي تعتمد المقاربة الدينية، وتسويق النموذج المعتدل، وعدم الاقتصار على المقاربة الأمنية.

ويرى باحثون مغاربة أن إعلان الرباط عن تأسيس ”مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة“، يهدف إلى ”محاربة التطرف، والإرهاب بإفريقيا، وتأطير الشأن الديني بالقارة، خصوصاً في ظل ارتفاع هذه الظاهرة في عدد من الدول الإفريقية، واستقطاب الجماعات المتطرفة للشباب بالقارة“.

وترأس العاهل المغربي، الملك محمد السادس، مراسم الإعلان عن هذه المؤسسة التي تهدف إلى ”محاربة التيارات الفكرية المتطرفة، وفتح فرص لتبادل الآراء بين علماء القارة الإفريقية، وتنمية مدارك الناس العلمية والمعرفية“، بحسب المرسوم الملكي الصادر بشأنها.

وقال خالد الشكراوي، الخبير في الشؤون الإفريقية والعربية، للأناضول، إن الهدف من المؤسسة هو ”تأطير الأئمة، وقطع المجال على الجماعات المتطرفة لاستقطاب الشباب، وعدم تركهم عرضة لأجندة خارجية مجهولة“.

وأضاف ”هناك جزء من مهام مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، وهو محاربة الإرهاب، لكن الأساس هو تأطير المجال الديني في عدد من دول القارة“.

ورأى الشكراوي أن ”ضعف حضور المؤسسات الدينية بمجموعة من الدول الأفريقية، ترك فراغاً بها، ما أدى إلى سيطرة بعض الجماعات المتطرفة، حيث إن الإعلان عن هذه المؤسسة سيعزز المؤسسات الدينية بالبلاد التي لها حضور قديم يمتد لقرون، مثل جامعة القرويين بمدينة فاس المغربية ( أقدم جامعة بالعالم)“.

ووفقاً لهذا الخبير، فإن ”المسألة الدينية تأخذ جزءًا مهماً في العلاقات الإفريقية، على اعتبار أهمية المكون الديني في عدد من الدول ذات الأغلبية المسلمة“.

من جهته، قال عبد الحكيم أبو اللوز، الباحث المغربي في الشأن الديني والجامعات الإسلامية، أن إنشاء هذه المؤسسة يهدف لـ“محاربة الإرهاب“.

وقال في حديث مع الأناضول: “ هدف تأسيس البلاد لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، هو محاربة الإرهاب، خصوصاً في ظل وجود عدد من الجماعات المتطرفة بالقارة، مثل بوكو حرام، وداعش، والقاعدة ، بالإضافة إلى أن هدف محاربة هذه الظاهرة، مُعَبّرٌ عنه في الورقة التأسيسية للمؤسسة“.

وأوضح أن الاهتمام بالبعد الديني يمكن أن يكون ”لبنة من لبنات محاربة الإرهاب“.

ويأتي الاعلان عن هذه المؤسسة، بحسب أبو اللوز، نظرًا إلى البعد الجديد للسياسية الدينية بالبلاد، خصوصاً أن الدبلوماسية الدينية أصبح لها تأثير مهم.

وأضاف قائلاً: ”المغرب يلعب ورقة الجانب الديني لكي يكسب ود بعض الدول الأفريقية، خصوصاً الشمال، ودول الساحل، بالإضافة إلى استثمار ورقة الدبلوماسية الدينية، لربح ملفات أخرى على رأسها ملف الصحراء“.

ويعمل المغرب منذ سنوات على تأهيل أئمة من مالي، وغينيا كوناكري، وتونس، ونيجيريا ، حيث طلبت هذه البلدان من الرباط تأهيل أئمة مساجدها بالمملكة، في سياق الاستفادة من تجربته (المغرب) في تدبير الحقل الديني، وتصديره لنموذج ”التدين المغربي“ إلى بعض بلدان غرب وشمال القارة السمراء، بحسب وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية المغربية.

وبحسب مرسوم أصدره العاهل المغربي، ونشر في الجريدة الرسمية للمملكة، الشهر الماضي، فإن إنشاء ”مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة“، التي يرأسها الملك محمد السادس، جاء ”رغبة منه في المحافظة على وحدة الدين الإسلامي في صد التيارات الفكرية والعقدية المتطرفة، وفتح فرص لتبادل الآراء بين علماء القارة الأفريقية، وتنمية مدارك الناس العلمية والمعرفية“.

وذكرت الجريدة الرسمية أن المؤسسة غير الربحية، تسعى لـ ”توحيد جهود علماء المغرب، وباقي الدول الإفريقية لخدمة مصالح الدين الإسلامي، وفي مقدمتها التعريف بقيمه السمحة ونشرها، وتشجيع الأبحاث والدراسات في مجال الفكر والثقافة الإسلامية“.

ووفقاً للمرسوم، يمكن فتح فروع للمؤسسة في باقي الدول الأفريقية.

ويوجد في ”معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات“ (حكومي يعنى بتكوين الأئمة المغاربة والأجانب)، 150 إماماً مرشداً مغربياً، و100 مرشدة مغربية، بالإضافة إلى 447 طالباً أجنبياً ينحدرون من مالي (212 طالباً)، وتونس (37)، وغينيا كوناكري (100)، وكوت ديفوار (75)، وفرنسا (23).

ويقول المغرب، إنه ”يعتمد الأمن الروحي لمحاربة التطرف والإرهاب بأفريقيا في ظل ارتفاع مؤشرات التطرف والإرهاب“.

وتوجد في أفريقيا، عدة جماعات متطرفة، مثل ”بوكو حرام“ النيجيرية التي تعني بلغة قبائل ”الهوسا“ المنتشرة في شمالي البلاد ”التعليم الغربي حرام“، وهي جماعة تأسست في يناير/ كانون الثاني 2002، على يد محمد يوسف، وتقول إنها تطالب ”بتطبيق الشريعة الإسلامية في جميع ولايات نيجيريا، ومد نفوذها إلى دول مجاورة مثل مالي، والنيجر، والكاميرون“.

ومن بين تلك الجماعات أيضاً، تنظيم ”القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي“، الذي تم الإعلان عنه عام 2006 بانضمام الجماعة السلفية الجزائرية إلى القاعدة، إلى جانب ”أنصار الشريعة“ في ليبيا، و“حركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا“.

وفي كلمة له خلال انعقاد الدورة الخامسة لمنتدى مراكش للأمن ”أفريقيا أمن 2015″، في فبراير/شباط الماضي، قال مويل كامبي، مستشار خاص بالرئاسة الكاميرونية، إن ”الجماعات المتطرفة والإجرامية تخلف خسائر كبيرة في بعض الدول الأفريقية مثل نيجيريا، والكاميرون، والنيجر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة