قيادي كردي ينفي لـ ”إرم“ التنسيق مع النظام ضد داعش بالحسكة

قيادي كردي ينفي لـ ”إرم“ التنسيق مع النظام ضد داعش بالحسكة

المصدر: إرم - آلجي حسين

نفى قيادي كردي اتهام جهات حقوقية وسياسية وحدات حماية الشعب والمرأة بتعاونهم مع النظام بين الفينة والأخرى ضد تنظيم داعش.

ويقول مقاتلون من داعش والجيش الحر إن هناك تنسيقاً واضحاً، ولو كان غير معلن، ضد التنظيم الذي يحاول فتح طريق إمداد من الجهة الجنوبية الغربية للمدينة.

وأوضح المتحدث باسم حركة المجتمع الديمقراطي الكردية (تف دم) شفان خابوري، أن القوات الكردية لطالما سمعت بهذه الإشاعة، ”وهي ليست جديدة“.

وأضاف خابوري لشبكة إرم الإخبارية: ”قلناها سابقاً ونقولها اليوم، لا تنسيق بيننا وبين النظام، فما حدث أن النظام قام بتسليم بعض النقاط بشكل غير مباشر للتنظيم، والذي بدوره استهدف الأبرياء منها، فيما بدأ يستميت في الدفاع عن النقاط العسكرية والهامة“.

10616524_283223678536886_7150961092687015458_n

وقال إن النظام السوري قام بانسحاب تكتيكي من بعض مناطق الحسكة، بعد أن أنجز عملية تسليم واستلام غير مباشرة، وعندما أحس داعش أنه محاصر لجأ إلى استخدام السلاح الكيماوي“.

وميدانياً، أضاف السياسي الكردي أن وحدات حماية الشعب والمرأة مدعومة بالتحالف استعادت أكثر من %90 من الحسكة، ما اضطر داعش إلى الهرب إلى الشدادي وغيرها من القرى“.

ويقول ضباط في جيش النظام السوري إنهم زودوا وحدات حماية الشعب الكردي بأسلحة ودبابات خلال المعارك الأخيرة التي انتهت بانسحاب جزئي للتنظيم.

وتتمركز قوات الأسد، مدعومة بمسلحين من عشائر محلية، على بعد أقل من 600 متر من الجبهة الكردية.

وكان المتطرفون قد تسللوا إلى حي غويران بعد أن سيطروا على أحياء النشوة والشريعة ومحيطها في جنوب المدينة أيضاً، لكن قوات النظام تمكنت من إخراجهم من معظم الحي، بحسب ما تقول، بعد أن دخل المقاتلون الأكراد على خط المعركة.

كما يمكن رؤية بقايا سيارات مفخخة استخدمها ”داعش“ في واحدة من معارك نادرة دارت بينه بين قوات النظام منذ سيطرته على مناطق واسعة في سوريا، بحسب العربية نت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com