3 ملفات هامة يبحثها مشعل في السعودية

3 ملفات هامة يبحثها مشعل في السعودية

المصدر: إرم ـ دمشق

 قال مصدر قيادي في حركة المقاومة الإسلامية ”حماس“، إن رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل عقد مساء الخميس أول لقاء مع مسؤولين سعوديين، بعد زيارته المفاجئة، مساء الأربعاء للعاصمة الرياض.

ونقلت مواقع إخبارية عن المصدر قوله، إن ”زيارة مشعل للأراضي السعودية لا تكتفي فقط بأداء العمرة لمشعل وللوفد المرافق له، وسيُجري خلال الثلاثة أيام التي سيمكثها في السعودية سلسلة لقاءات مع مسؤولين سعوديين من جهات مختلفة؛ لبحث عدة قضايا هامة بين السعودية وحركة حماس“.

وأضاف المصدر، أن مشعل سيبحث في الملف الأول تحسين العلاقة بين حماس والسعودية، التي شهدت خلال الفترة الأخيرة تحسناً إيجابيّاً وتدريجيّاً، وأن هناك حالة من ”الرضى“ من قِبَل السعودية عن الإجراءات التي تقوم بها حركة حماس، خاصة تقرُّبها من النظام المصري الحاكم.

وأشار القيادي في حركة حماس، إلى أن الملف الثاني الذي ستتم مناقشته، هو إعادة دور السعودية من جديد على الساحة الفلسطينية، واستكمال الجهود التي بدأ بها الرئيس الأمريكي الأسبق ”جيمي كارتر“ خلال الشهور الأخيرة، لتقريب وجهات النظر بين حركتَيْ فتح وحماس وتوقيع اتفاق ”مكة 2“ الذي لم يكمل بسبب غياب الثقة واستمرار الخلافات الفلسطينية الداخلية.

وأوضح المصدر أن الملف الأخير، الذي سيبحث في الرياض بين مشعل والمسؤولين السعوديين، أن مشعل سيضعهم في صورة تطورات ملف ”التهدئة“ الذي يجري بصورة سرية وبوسيط خارجي بين حماس والجانب الإسرائيلي.

وحول إمكانية عقد لقاء بين مشعل والعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، قال القيادي في حركة حماس: ”الأمر غير مستبعد وهذا مرتبط بنتيجة اللقاءات التي ستجري بين مشعل والمسؤولين السعوديين“.

زيارة تؤذن بـ“مرحلة جديدة“

وفي هذا السياق؛ اعتبر خبراء سياسيون فلسطينيون، أن توجُّه مشعل إلى السعودية، في زيارة هي الأولى من نوعها منذ عام 2012، رسالة سياسية تؤذن بـ“مرحلة جديدة“ بين الحركة والرياض في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز.

ورأى الدكتور عدنان أبو عامر، أستاذ العلوم السياسية في جامعة ”الأمة“ بغزة، أن هذه الزيارة هي ”نتيجة طبيعية متوقعة، لسير أحداث العلاقة بين حركة حماس، والسعودية مؤخراً“.

وأضاف ”أبو عامر“، لوكالة ”الأناضول“ للأنباء: ”قد تبدو الزيارة مفاجئة، لكنها ليست كذلك، كثير من الشواهد مؤخراً بين الطرفين، كانت تمهد لعلاقة جيدة بين حماس، والسعودية في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز“.

وبدوره، رأى أستاذ العلوم السياسية بجامعة ”الأزهر“ بغزة، الدكتور مخيمر أبو سعدة، أن زيارة مشعل تهدف إلى لقاء مسؤولين كبار في السعودية، من أجل البدء في مرحلة التقارب الفعلي مع السعودية وتحسين العلاقات الثنائية بينهما.

وتابع أبو سعدة: ”واضح أن الزيارة ليست مفاجئة، وهناك ترتيب سياسي لها، كما أن لهذه الزيارة ما بعدها، في رؤية تقارُب فعلي بين حركة حماس والسعودية“.

يُذكر أن وفداً من حركة حماس برئاسة رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل، وصل إلى المملكة العربية السعودية، مساء الأربعاء، للقاء مسؤولين سعوديين رفيعي المستوى بعد انقطاع دام 3 سنوات، ولأداء فريضة العمرة.

وتعدّ زيارة مشعل الأولى منذ تولي العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز مقاليد الحكم في بلاده، خلفاً لأخيه المغفور له الملك عبد الله بن عبد العزيز، الذي توفي في 23 يناير/ كانون ثاني 2015، كما أنها الزيارة الأولى له منذ يونيو/حزيران 2012.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com