مقتل ضابط كبير من قوات الأسد بمعركة مع ”داعش“ في تدمر

مقتل ضابط كبير من قوات الأسد بمعركة مع ”داعش“ في تدمر

دمشق – نعت مصادر إعلامية موالية للنظام السوري الخميس، مقتل اللواء محسن مخلوف قائد ”الفرقة 11 دبابات“ ببادية تدمر بريف حمص الشرقي (وسط سوريا).

وأضافت المصادر ذاتها أن اللواء مخلوف لقي مصرعه إثر اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وتنظيم ”داعش“ في بادية تدمر بريف حمص.

ومن ناحية ثانية، وفي آخر المستجدات الميدانية، أحرزت ”غرفة عمليات فتح حلب“ تقدماً جديداً على القوات النظامية بمدينة حلب عقب معارك اندلعت على عدة محاور أفضت للسيطرة على مواقع هامة.

وأفادت شبكة ”الدرر الشامية“ المعارضة، بأن ”المعارك اندلعت على محور الخالدية حيث استطاع الثوار السيطرة على منطقة الهنغارات وكتلة من المباني الملاصقة لحي الخالدية الخاضع لسيطرة نظام الأسد إضافة لمقتل وجرح عدد من جنود الأسد“.

وفي سياق آخر؛ أطلق ”الفيلق الأول“ وابلاً من صواريخ الحمم على مواقع تمركز قوات الأسد في مطار النيرب العسكري وبحسب مكتبه الإعلامي فإن الصواريخ حققت أهدافاً مباشرة أسفرت عن تدمير أجزاء من المطار.

وكان طيران الأسد قد ألقى برميلًا متفجراً عصر اليوم على حي جب القبة بحلب القديمة أسفر عن وقوع قتلى وجرحى أغلبهم مدنيون.

إلى ذلك، تمكنت حركة ”أحرار الشام“ الإسلامية – أبرز التشكيلات المقاتلة في سوريا – الخميس، من قتل عشرات العناصر من قوات الأسد في عملية خاطفة بريف دمشق الغربي، بحسب ما أفاد معارضون.

وذكر المكتب الإعلامي للحركة أن مقاتليها تمكنوا من التسلل ليلًا إلى نقاط تمركز قوات الأسد في بلدة الديرخبية بالغوطة الغربية والاشتباك معهم وقتل أكثر من 30 عنصراً وجرح آخرين، إضافةً إلى تدمير عربة BMB وعطب دبابة.

وإلى ذلك، دارت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بين الثوار وقوات الأسد على أطراف بلدة الطيبة بالغوطة الغربية بعد منتصف الليل، تزامناً مع قصف مدفعي عنيف طال المنطقة، وفقاً لناشطين معارضين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com