حكومة هادي تعود لعدن بعد 3 أشهر من المنفى

حكومة هادي تعود لعدن بعد 3 أشهر من المنفى

عدن – عاد عدد من الوزراء والمسؤولين اليمنيين على رأسهم وزيرا الداخلية والنقل، إضافة إلى قادة أمنيين منهم رئيس جهاز الأمن القومي إلى عدن، بعد أكثر من ثلاثة أشهر على الخروج القسري للشرعية اليمنية الممثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي.

وتأتي التوجيهات بالعودة التي أصدرها الرئيس هادي عقب التقدم الميداني الواسع الذي أحرزته المقاومة الشعبية، تحت غطاء جوي أمنته مقاتلات التحالف العربي.

ووصلت طائرة عسكرية تقل وزراء يمنيين فجر اليوم الخميس إلى عدن. ومن بين المسؤولين الذين كانوا على متنها وزير الداخلية اللواء عبده الحديثي، ووزير النقل بدر باسلمه، ونائب وزير الصحة.

وفي إشارة إلى تقدم قوات الجيش والمقاومة الشعبية في عدن وقرب السيطرة الكاملة عليها، كان الرئيس عبدربه منصور هادي قد أمر بعودة عدد من وزراء حكومته، وبعض القيادات الأمنية من الرياض إلى عدن، وذلك للإسراع بإعادة ترتيب الأوضاع.

ويشمل أمر هادي، حسب ما كشفه مصدر رئاسي يمني ، وزير الداخلية اللواء عبده الحديثي، ووزير النقل بدر باسلمه، ورئيس جهاز الأمن القومي اللواء علي الأحمدي، ونائب رئيس مجلس النواب محمد الشدادي، ووزير الداخلية الأسبق اللواء حسين عرب.

وتأتي هذه التوجيهات في وقت ما تزال فيه القوات المؤيدة للشرعية والمقاومة الشعبية تتابع عملية تطهير أحياء التواهي وكريتر والأحياء الشمالية في عدن من فلول ميليشيات الرئيس المخلوع صالح والحوثي.

وقد تمكنت قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية من فرض سيطرتها على غالبية أنحاء عدن، فيما تواصلت محاصرة ميليشيات الحوثي والرئيس المخلوع صالح في التواهي وكريتر، وسط دعوات لهم بالاستسلام.

من جانبها، أعلنت الحكومة اليمنية تحرير عدن بالكامل في غضون 24 ساعة، وفقا للعربية نت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة