انهيار مفاجئ لقوات الحوثي وصالح في عدن (صور)

انهيار مفاجئ لقوات الحوثي وصالح في عدن (صور)

عدن – انهارت على ما يبدو بشكل مفاجئ قوات جماعة الحوثي في عدن جنوب اليمن، بعد أشهر من الصمود في وجه المقاومة المحلية والغارات الجوية للتحالف العربية بقيادة السعودية.

وقالت مصادر يمنية في عدن لمراسل شبكة إرم الإخبارية إن نقص الإمدادات هو ما ساعد في النهاية على دحر عناصر جماعة الحوثي المدعومين بقوات من الجيش موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وبدعم جوي من قوات التحالف الذي تقوده السعودية بدأت القوات الموالية للحكومة اليمنية هجوما كبيرا في عدن هذا الأسبوع لاستعادة المنطقة التي استولت عليها جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران.

وقال راجح بادي المتحدث باسم الحكومة اليمنية إنه تم تطهير مطار عدن الدولي وحي خور مكسر من الحوثيين والعناصر الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح على يد من وصفها بالقوات المسلحة المؤيدة للشرعية وقوات المقاومة الشعبية بتنسيق ودعم مباشر من قوات التحالف.

14-07-15-198660658 CJ4RsydUYAA8ZGb CJ41E3fUcAAh2HN CJ41EzJUcAACNSI CJ41EzwUcAE4ZZ8

وتوقع أن يتم استعادة السيطرة على عدن بالكامل خلال الأيام القليلة المقبلة.

وقال علي الأحمدي المتحدث باسم قوات المقاومة الشعبية في الجنوب التي تقاتل الحوثيين في عدن إن القتال اندلع صباح اليوم الثلاثاء عندما اقتربت القوات من المدينة من مواقع مختلفة.

وأضاف أن القوات تمكنت من دخول المطار وقاعدة بدر بعد اشتباكات عنيفة استمرت لساعات كما قتلت عدد كبيرا من الحوثيين.

وعلى الصعيد الإنساني تمكنت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة من توصيل مساعدات طبية لعدن لكنها قالت إن الحصص الغذائية تأخرت.

وفي جنيف قال يوهانس فان دير كلاوف منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ”استغرق تنظيم المرور الآمن أياما… وصلت إلى عدن يوم السبت. وهذه هي أول مرة نتمكن فيها من إيصال قافلة إلى عدن منذ أسابيع.“

وقال برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة إن قافلة مؤلفة من 40 شاحنة ومحملة بطعام يكفي لاطعام 117 ألف شخص لمدة شهر وصلت إلى محافظة عدن بعد احتجازها في نقطة تفتيش لعدة أيام.

لكن الآمال لنقل 500 ألف لتر من الوقود إلى عدن لا تزال ضعيفة بسبب مشكلات أمنية.

وقالت عبير عطيفة المتحدثة باسم البرنامج ”كانت المنطقة حول الميناء خلال الساعات الثماني والأربعين الماضية منطقة حرب.“

وقتل أكثر من ثلاثة آلاف شخص وشرد أكثر من مليون منذ نشوب الصراع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com