الحوثيون يشترطون وقف غارات التحالف للوصول إلى حل سياسي

الحوثيون يشترطون وقف غارات التحالف للوصول إلى حل سياسي

صنعاء- اشترطت جماعة أنصار الله في اليمن (الحوثيون)، السبت، ”وقف الغارات الجوية التي يشنها التحالف العربي على مواقع الجماعة والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، وفك الحصار عن البلاد، من أجل حل المشاكل العالقة“.

وقال الناطق الرسمي باسم الجماعة، محمد عبد السلام، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية التي تسيطر عليها جماعته، لدى وصوله صنعاء قادماً من العاصمة العُمانية مسقط، على رأس وفد الجماعة، إن ”التوجه الحقيقي لأنصار الله، هو وقف العدوان على اليمن بشكل كامل، وفك الحصار، وليس نحو إبرام هدنة قصيرة“، على حد تعبيره.

وتابع قائلًا ”كل ما طرحناه في تلك المشاورات (أجروها في مسقط)، هو وقف العدوان بشكل كامل وفك الحصار، حتى تعود الحياة إلى طبيعتها، ثم تحل المسألة السياسية“، مشددًا على ”أهمية الحوار لإيجاد حلول للمشاكل السياسية“.

وعلى صعيد متصل، كتب ”عبد السلام“ عقب وصوله إلى العاصمة اليمنية، على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ”بحمد الله وعونه وصلنا عصر يومنا هذا إلى أرض الوطن، قادمين من مسقط، لإطلاع القيادة على مجمل المباحثات التي تمت، والأفكار التي طرحت“، دون تسمية القيادات العُمانية التي أجرى معها المشاورات.

وكان تحالف عربي تقوده السعودية بدأ عمليات عسكرية أطلق عليها اسم ”عاصفة الحزم“ في 26 آذار/مارس الماضي، قصف خلالها مواقع تابعة للجماعة، وقوات موالية للرئيس السابق صالح، المتحالف معها، استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بالتدخل عسكرياً لـ“حماية اليمن وشعبه من عدوان الميليشيات الحوثية“.

وأعلن التحالف انتهاء عاصفة الحزم في21 أبريل/نيسان، معلناً البدء بعملية ”إعادة الأمل“، قال إن من أهدافها شقاً سياسياً، يتعلق باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين، وعدم تمكينهم من استخدام الأسلحة.

تجدر الإشارة أن هدنة انسانية ثانية، دخلت حيز التنفيذ، بعد منتصف ليلة الجمعة، كانت دعت إليها الأمم المتحدة، الخميس الماضي، لتأمين إدخال المساعدات الإنسانية، إلاّ أن اشتباكات وعمليات قصف شهدتها عدة مدن يمنية، بعد سريان الهدنة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com