أمير الكويت يدعو شعبه للحذر من أحداث المنطقة

أمير الكويت يدعو شعبه للحذر من أحداث المنطقة

المصدر: طهران ـ أحمد الساعدي

دعا أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، الخميس، الشعب إلى أخذ الحيطة والحذر من الأحداث التي تشهدها المنطقة لتلافي تداعياتها ومخاطرها، مشدداً على أن الدين الإسلامي دين حنيف يدعو إلى الوسطية.

وقال أمير الكويت في خطاب متلفز إلى الشعب الكويتي، إن الشعب الكويتي أثبت وحدته وثباته في تعامله مع حادث التفجير الإرهابي بمسجد الإمام الصادق، معتبراً أن الروح الوطنية أفشلت محاولات زرع الفتنة بين أبناء الشعب الكويتي، مؤكدا أنه أثبت وحدته في مواجهة الإرهاب.

وناشد أمير الكويت المجتمع الدولي تكثيف الجهود للتصدي لظاهرة الإرهاب، وتجفيف منابعه، لتحقيق الأمن والسلام للشعوب كافة، مشدداً على ضرورة مواجهة المشكلات الطائفية ومنعها من التوسع.

وقال الصباح وهو يخاطب شعبه إنه ”لاشك أنكم تدركون طبيعة الظروف والأوضاع الحرجة التي تمر بها المنطقة وتتابعون مجرياتها ومخاطرها مما يستوجب معها أخذ الحيطة والحذر واستنباط الدروس والعبر لتلافي تداعياتها ومخاطرها التي لسنا بمنأى عنها لحماية وطننا والحفاظ على امنه واستقراره وتجنيبه المخاطر“.

وأكد الصباح: ”أننا نؤمن بأن الكويت لجميع أبنائها وليست لفئة دون أخرى فالكل يعيش على أرضها وينتمى لهويتها“، لافتاً إلى أنه ”علينا أن نتذكر ما ينعم به وطننا العزيز من نهج ديمقراطي متجذر وثابت توارثه اهل الكويت يملك فيه الجميع حرية التعبير وأن نفخر بدستورنا الذي ارتضيناه والذي هو محل اعتزازنا“.

وكان نحو 25 قتيلاً فيما أصيب 227 آخرين بجروح نتيجة تفجير انتحاري استهدف مسجد الإمام الصادق تابع للطائفة الشيعية بمنطقة الصوابر وسط مدينة الكويت، أثناء أداء صلاة الجمعة، يوم الجمعة 26 يونيو، الموافق 9 رمضان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com