حماس: السلطة تواصل اعتقالاتها ضد أبناء الحركة

حماس: السلطة تواصل اعتقالاتها ضد أبناء الحركة

المصدر: إرم- من أحمد ملحم

قال النائب عن حركة حماس في الضفة الغربية حسن يوسف لـ“إرم“ إن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية تواصل حملة اعتقالاتها ضد أبناء الحركة في الضفة الغربية.

وقال يوسف إن الأجهزة الأمنية اعتقلت حتى اللحظة أكثر من 220 عنصرا من الحركة في مدن الضفة الغربية، وإن حملة الاعتقالات مستمرة ولم تتوقف للحظة.

وكانت الأجهزة الأمنية الفلسطينية قد شنت منذ أيام حملة اعتقالات ضد أبناء حركة حماس في الضفة الغربية، فيما قامت اليوم بمنع تنظيم اعتصام لعائلات المعتقلين أمام مقر الصليب الأحمر في مدينة البيرة.

وقال يوسف إن هذه الاعتقالات غير مبررة ومرفوضة البتة، وقد أجمعت الفصائل الفلسطينية على هذا الموقف خاصة أنها تأتي في الوقت الذي نسعى به لحشد الطاقات لإنجاز المصالحة الفلسطينية ومواجهة الاحتلال.

وكشف يوسف أن الحركة تواصلت مع عدد من الدول العربية والإقليمية المهتمة للشأن الفلسطيني من أجل الضغط على السلطة لوقف الحملة، لكن لم تنجح حتى اللحظة في وقف حملة الاعتقالات السياسية.

وأكد يوسف أن الاعتقالات التي شنت هي اعتقالات سياسية لها خلفية تتعلق بمقاومة الاحتلال، وتأتي كنتيجة مباشرة لاستمرار التنسيق الأمني مع إسرائيل التي طلبت تنفيذ هذه الحملة.

ونفى يوسف اتهام الحركة بمحاولة تغيير الواقع وإشعال انتفاضة ضد السلطة في الضفة وتنظيم خلايا عسكرية، قائلاً: ”هذه التصريحات والأخبار غير صحيحة، لقد تعرض عشرات الآلاف من عناصرنا للاعتقال منذ قدوم السلطة، وتعرضوا للتعذيب والملاحقة لكنه لم يتم إطلاق رصاصة واحدة على السلطة الفلسطينية من باب الحفاظ على وحدة شعبنا“.

وكان المتحدث باسم الأجهزة الأمنية، عدنان الضميري، قال في وقت سابق إن حماس قامت بتشكيل مجموعات مقاتلة للمس بالأمن الفلسطيني، وإنه تم القبض على مجموعة كبيرة في الشمال اعترف أعضاؤها بوضوح أنهم يخططون ويتدربون للمس بالأمن الفلسطيني الداخلي، والأجهزة الأمنية.

وأضاف: ”أرجو ألا تختبر حماس صبرنا وقدراتنا وحبنا لشعبنا، وإعلاءنا لمصالحه العليا فوق كل اعتبار، وألا تطلق النار، أو تنفذ أعمالا إرهابية تؤثر على الأمن الفلسطيني، لأنها ستلاقي ما لا يمكنها تصوره“.

وأضاف: ”لن نسمح لحماس أو غيرها جر فلسطين إلى الدماء، وإذا كانت حماس تفكر كما جاء في تصريحات القيادي فيها إسماعيل الأشقر بأنها ستقود الضفة إلى الدماء سنمنعها بكل الوسائل القانونية والدفاع عن النفس“.

وأشار إلى أن حماس لا رغبة لها بالمصالحة، وقال: ”ادعاءات حماس بأنها تريد المصالحة كذب وافتراء، فمن يخوِن لا يصالح“، مؤكدا أن الاعتقالات التي تقوم بها الأجهزة المختصة أمنية وليست سياسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com