المؤتمر الوطني الليبي يؤكد عدم انسحابه من الحوار

المؤتمر الوطني الليبي يؤكد عدم انسحابه من الحوار

طرابلس – قال عضو المؤتمر الوطني العام الليبي، عبد القادر حويلي، إن طلبهم من البعثة الأممية مراجعة المسودة الأخيرة للاتفاق السياسي، لا يعني رفض الحوار أو الانسحاب منه.

وأوضح حويلي في حديثه للأناضول، أمس الأربعاء، ”أن التعديلات الأخيرة للمؤتمر على المسودة، ضمان لاستمرار الحوار بشكل متوازن ومن يتمسك بالمسودة في شكلها الأخير لا يرغب في الحوار ويسعى لإقصاء خصمه السياسي“.

وأضاف المسؤول الليبي ”كيف يمكن للمؤتمر أن يوافق على مسودة وصفت بـ“المعدلة“، وهي تُقصي المؤتمر الطرف الأساسي في الحوار، وتضرب بحكم المحكمة العليا عرض الحائط“.

وبيّن حويلي ”أن المسودة الأخيرة لم تحفظ للمؤتمر حقه في المشاركة السياسية، ضمن اتفاق سياسي يفرز حكومة توافق، يشارك المؤتمر في تكوينها كطرف فاعل، المسودة أعطت صلاحيات واسعة لمجلس النواب مقابل إقصاء المؤتمر بشكل كامل“.

ودعا حويلي أطراف الحوار إلى الجلوس للحوار بجدية من أجل التوصل إلى حل أمثل لأزمة البلاد، يراعي احترام أحكام القضاء ومبادئ الإعلان الدستوري، مؤكدًا على ضرورة أن تتحمل كافة الأطراف المسؤولية تجاه الوطن بشكل يشارك فيه الجميع دون إقصاء.

واعتبرت شخصيات تابعة لمجلس النواب، طلب المؤتمر الوطني العام ضرورة مراجعة مسودة الاتفاق السياسي الأخيرة كشرط لاستئناف الحوار، إعلانًا ضمنيًا للانسحاب من جلسات الحوار بالصخيرات المغربية.

وتتصارع على السلطة في ليبيا حكومتان هما، الحكومة المؤقتة، المنبثقة عن مجلس النواب، ومقرها مدينة البيضاء (شرق)، وتحالفها قوات اللواء خليفة حفتر، والثانية هي حكومة الإنقاذ، المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام، ومقرها طرابلس (غرب)، وتحسب عليها قوات فجر ليبيا.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة