زعيم التمرد في جنوب السودان يدعو سلفاكير للتنحي

زعيم التمرد في جنوب السودان يدعو سلفاكير للتنحي

الخرطوم – دعا زعيم المعارضة المسلحة في دولة جنوب السودان، رياك مشار، اليوم الأربعاء الرئيس سلفا كير ميارديت، إلى تقديم استقالته هو وجميع الوزراء وأعضاء البرلمان، متوعداً بمزيد من القتال حال بقاء كير رئيساً للبلاد.

وقال مشار في تصريحات صحفية، نقلتها الاذاعات المحلية في جوبا، اليوم الاربعاء، ”لا نشعر أن لدينا شريك سلام مع سلفا كير“، مشيراً إلى أن اتفاقات وقف إطلاق النار التي وقعها مع الحكومة خلال 18 شهراً، لم من تطبق على أرض الواقع.

وأضاف أن ”شعب جنوب السودان لم يستحق أن يعود إلى الحرب، والسبب خلف ذلك هو تصرفات الرئيس سلفا كير الذي نطلب منه اليوم التنحي“، وحذر من أنه إذا رفض كير التنحي، فإن ”من حق الشعب الإطاحة بحكومته“.

يُشار إلى أن برلمان جنوب السودان سبق وأن وافق في مارس الماضي على تمديد ولاية جديدة للرئيس سلفا كير، مدتها ثلاث سنوات أخرى، مما يعني عدم إجراء انتخابات كان من المفترض تنظيمها العام الحالي.

وتأتي تصريحات زعيم المتمردين هذه غداة احتفالات البلاد بالذكرى الرابعة للانفصال عن السودان الأم التي تصادف 9 يوليو، ولم تنعم الدولة الوليدة بالاستقرار من تاريخه حتى اليوم، وتبددت كل أحلام الإنفصاليين في التنمية التي طالما وعدوا بها شعب جنوب السودان.

واندلع الصراع المسلح في الدولة الوليدة، وسرعان ما تحول إلى حرب شاملة اتخذت طابعاً عرقياً بين قبيلة الدينكا والنوير، بعد عزل الرئيس سلفا كير نائبه مشار في منتصف 2013، متهماً إياه بمحاولة الانقلاب والإسيلاً على نظام الحكم.

وفشلت جميع جهود الوساطة التي تقودها الهيئة الحكومية للتنيمية في وسط وشرق افريقيا ”إيغاد“، منذ أكثر من عام ونصف العام في إثيوبيا لإنهاء القتال الذي راح ضحيته الآلاف وأجبر أكثر من 2.2 مليون شخص على ترك منازلهم إذ فر كثيرون منهم إلى دول مجاورة، بحسب تقارير الأمم المتحدة.

وفرض مجلس الأمن الدولي الأسبوع الماضي عقوبات للمرة الأولى على ستة قادة عسكريين في جنوب السودان، ثلاثة من القوات الحكومية وثلاثة من المتمردين، غير أن زعيم التمرد، رياك مشار دافع عن القادة الثلاثة في صفوفه، مشددا على أنهم ”أبرياء“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com