انتحاريان من تنظيم داعش يهاجمان بيجي العراقية

انتحاريان من تنظيم داعش يهاجمان بيجي العراقية
تضييق الدولة الإسلامية الخناق على مصفاة بيجي

بغداد – قالت مصادر عسكرية وقائمقام قضاء بيجي اليوم الأحد إن انتحاريين من تنظيم الدولة الإسلامية ومقاتلين هاجموا وسط بلدة بيجي النفطية العراقية أثناء الليل وأرغموا الجيش ومقاتلين شيعة على التراجع.

وتشهد بلدة بيجي ومصفاتها -وهي أكبر المصافي النفطية في العراق- معارك منذ أكثر من عام. وسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على البلدة في يونيو حزيران عام 2014 وتقدم صوب أجزاء كبيرة في شمال العراق في اتجاه العاصمة بغداد.

وتبادل الطرفان السيطرة على أحياء بيجي عدة مرات خلال الصراع. ويأتي هجوم الدولة الإسلامية بعد أن قالت السلطات إنها سيطرت على البلدة بأكملها تقريبا وتتوقع طرد المسلحين من المصفاة خلال أيام.

وهاجم المتشددون البلدة حوالي الساعة الثامنة بالتوقيت المحلي أمس السبت (1700 بتوقيت جرينتش) بسيارتين ملغومتين. وقال ضابطان برتبة عقيد بالجيش إن الانفجارات تلتها اشتباكات شرسة استمرت حتى منتصف الليل وأبعدت الجيش وقوات الحشد الشعبي الشيعي عن وسط البلدة.

وقال محمد الجبوري قائمقام قضاء بيجي إن مقاتلي الدولة الإسلامية نفذوا انسحابات منظمة في البلدة تلتها هجمات مضادة مضيفا ”لازالت أسلحتهم الفتاكة هي الهجمات الانتحارية والقناصة ولهذا السبب نحن نواجه معارك كر و فر.“

وقال ضباط في الجيش ومسؤولون في الحشد الشعبي إنهم يحضرون لعملية مضادة.

وقال ضابط برتبة عقيد إن مقاتلي الدولة الإسلامية لا يزالون متمركزين في ثلاثة أحياء في بيجي وهم يتلقون تعزيزات.

وفي محافظة الأنبار غربي بغداد قال شهود إن صاروخين أصابا حشدا في مدينة الرمادي التي سيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية مساء الخميس مما أسفر عن مقتل 18 شخصا على الأقل.

وأوضح الشهود أن الصاروخين انفجرا وسط مجموعة من الأشخاص كانوا قد اجتمعوا بعد الافطار لممارسة لعبة تقليدية تدعى محيبيس (إيجاد الخاتم).“

وقال تامر أحمد وهو احد السكان المحليين القريبين من مكان الانفجار ”سمعت صوت انفجار ورأيت النيران تتصاعد من ساحة الدولفين. ركضت باتجاه المكان ورأيت العجلات تنقل جثثا وجرحى تغطيهم الدماء. لقد كانوا أناسا أبرياء يلعبون لعبة ايجاد الخاتم لم يكونوا يصنعون القنابل.“

وفي شمال غرب بغداد قالت مصادر طبية وأخرى في الشرطة إن ثلاثة أشخاص على الأقل قتلوا وجرح 11 آخرين عندما انفجرت عبوة ناسفة على مقربة من مطعم في منطقة الشعلة ذات الأغلبية الشيعية صباح الأحد.

كما قتل اثنان آخران في انفجار عبوة أخرى في حي الحسينية على مشارف المدينة الشمالية.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن هذين التفجيرين لكن بيانات صدرت عن تنظيم الدولة الإسلامية ذكرت أن عناصره نفذوا تفجيرات بسيارات مفخخة مساء السبت في بغداد وفي قضاء بلدروز مما أسفر عن مقتل عشرة أشخاص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com