أحمد منصور يشتم الصحافة المغربية بعد كشفها زواجه السري

أحمد منصور يشتم الصحافة المغربية بعد كشفها زواجه السري

المصدر: إرم- من وداد الرنامي

وجه الإعلامي المصري في قناة الجزيرة، أحمد منصور، سيلاً من الشتائم للصحافيين المغاربة بعد أن كشفوا زواجه السري من سيدة مغربية تنتمي لحزب ”العدالة والتنمية“ الإسلامي الذي يقود حكومة الرباط.

ونشرت صحيفة ”الصباح“ المغربية خبرا مفاده أن أحمد منصور ”كان قد عقد قرانه على إحدى عضوات حزب العدالة والتنمية“، مؤكدة أن عقد الزواج ”لم يوثق بالمحاكم المغربية حفاظا على سرية الموضوع“.

الخبر المثير للجدل تناقلته مجموعة من المواقع المغربية والمصرية، ما أثار حفيظة أحمد منصور ودفعه إلى نعت الصحافيين المغاربة بـ“الساقطين والقوادين وسفلة السفلة“، وذلك في منشور له على ”فيس بوك“.

وبينت الصحيفة أن ”هذا الارتباط حصل خلال زيارة منصور إلى المغرب عام 2012 للتنسيق مع حزب العدالة والتنمية. وشهد على عقد الزواج كل من عضو الأمانة العامة للحزب والقيادي البارز في حركة الإصلاح والتوحيد، عبد العالي حامي الدين، والصحافي توفيق بوعشرين“.

وأضافت أن ”العروس تدعى كريمة فريطس، وكانت تقيم مع عائلتها في مدينة سلا، ولم يكن سنها يتجاوز حينها 26 عاما، وهي موظفة ومن الناشطات في حزب العدالة والتنمية، وكان مهرها تسعة آلاف دولار“.

وتابعت أن منصور ”وعد بتوثيق العقد في لبنان، واقتناء منزل للعروس وكذا مساعدتها على إتمام دراستها والحصول على شهادة الدكتوراه، لكنه نكث كل وعوده، وتخلى عنها بعد سفرهما كزوجيين –بالعقد غير الموثق- إلى العديد من البلدان“.

ونفى حزب العدالة والتنمية هذا الخبر جملة وتفصيلا، كما اعتبره عبد العالي حامي الدين ”محاولة للهجوم على سمعته وإثنائه عن محاربة الفساد“، أما أحمد منصور لم ينفه نفيا قطعيا، لكنه اعتبر هذا الخبر ”محاولة للنيل منه في ظل التعاطف الدولي والاحترام الذي حظي به لا سيما بعد توقيفه في ألمانيا أخيرا“.

وتعيد هذه الواقعة الذاكرة إلى فضيحة سابقة لأحمد منصور مع زوجة مغربية أخرى وهي الإعلامية وفاء الحميدي، والتي تحدثت كثيرا عن معاناتها خلال ذلك الزواج، وعن ”الوجه الخفي“ للإعلامي المعروف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com