مصرِفان سعوديان تطالهما أزمة ديون اليونان

مصرِفان سعوديان تطالهما أزمة ديون اليونان

الرياض ـ أكد مصدر مالي سعودي مطلع، انكشاف مصرِفين سعوديين على الاقتصاد اليوناني، الذي تخلف عن سداد ديون لصندوق النقد الدولي وسط تفاقم الأزمة المالية في البلاد.

ونقلت صحيفة ”الوطن“ السعودية، عن المصدر دون أن تذكره، أن ”المصرِفين السعوديين تربطهما تعاملات مالية واستثمارية مع مؤسسات مالية يونانية“.

ولم يفصح المصدر عن حجم انكشاف المصرفين على الأزمة المالية اليونانية، إلا أنه توقع بأن لا يكون تأثير هذا الانكشاف كبيراً، بالنظر إلى حجم تعاملات المصرفين مقارنة بما يمتلكانه من استثمارات أخرى وما يحققانه من مكاسب على الصعيد المحلي، عزز منها قوة الاقتصاد السعودي.

ويقول مستشارون ومحللون اقتصاديون، إن ”أزمة ديون اليونان التي من المحتمل أن تخرجها من منطقة اليورو، لن تكون ذات تأثير قوي على السوق السعودي، أكبر بورصة عربية، وأن التأثير لن يكون ملحوظاً إلا في حال تأثرت الاقتصادات الأوروبية والاقتصاد الأمريكي“، مشيرين إلى أن ”عدم تعافي الاقتصاد اليوناني من الممكن أن ينعكس على البنوك السعودية التي ساهمت في عملية (التيسير الكمي) لليونان“.

وكان صندوق النقد الدولي، أعلن قبل يومين عجز اليونان عن سداد دينها للصندوق، وأنها لم تتمكن من دفع مليار ونصف مليار يورو، كانت مستحقة عليها يوم الثلاثاء الماضي، وبذلك أصبحت اليونان أول دولة متطورة تراكم مبالغ متأخرة حيال صندوق النقد ولم تعد قادرة على الإستفادة من الموارد المالية لهذه المؤسسة الدولية.

وأكد رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس اليوم الخميس، أن ”اليونان ربما تضطر للانسحاب من منطقة اليورو إذا رفض الناخبون اليونانيون في الاستفتاء الذي سيجري يوم الأحد القدم اتفاقاً لإصلاحات في مقابل مساعدات مالية مع دائنيها الدوليين“.

وقال فالس، متحدثاً على هامش قمة اقتصادية صينية – فرنسية في مدينة ليون، ”نحن نطلب منهم (اليونانيين) أن يصوتوا وأعينهم مفتوحة وأن يفكروا ملياً في جميع عواقب التصويت بالرفض في الاستفتاء، وهو ما قد يقود اليونان إلى الخروج من منطقة اليورو“.

ويعمل في السعودية، التي يبلغ عدد سكانها حو 30 مليون، وتعد أكبر مصدر للنفط في العالم، 12 بنكاً هي بنك البلاد، البنك السعودي الفرنسي، البنك الأهلي، بنك الرياض، البنك العربي، بنك ساب، البنك السعودي الهولندي، البنك السعودي للاستثمار، مصرف الراجحي، بنك الجزيرة، سامبا، مصرف الإنماء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com