مسودة أممية ترفض ربط هجمات داعش بأي دين

مسودة أممية ترفض ربط هجمات داعش بأي دين

جنيف ـ وافق أعضاء مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة اليوم الخميس، بأغلبية أعضائه، على مسودة قرار يدين هجمات تنظيم داعش الإرهابي في سوريا، ويعتبر أن تلك الهجمات ”لا يمكن أن تُنسب إلى أي دين أو شعب أو حضارة“.

وعقب إجراء المناقشات حول مسودة القرار، تم طرحه للتصويت؛ حيث وافق عليه 29 عضواً، مقابل رفض 6 أعضاء، وتحفظ 12 آخرين.

وأشارت مسودة القرار، الذي تقدمت به فرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، والأردن، والكويت، والمغرب، وقطر، والمملكة العربية السعودية، وتركيا، وبريطانيا العظمى، أن ”أوضاع المدنيين وانتهاكات حقوق الإنسان في الأزمة السورية تتجه نحو الأسوأ يوماً بعد يوم“، داعياً ”النظام السوري، وتنظيم داعش والمقاتلين الأجانب إلى وقف إراقة الدماء في سوريا“.

وأكدت مسودة القرار على أهمية استقلال ووحدة أراضي سوريا، مشيرة لانتهاك حقوق الإنسان في سوريا من خلال استهداف المدنيين بشكل مقصود.

كما أدانت تدمير مواقع التراث الثقافي في البلاد، لافتة أن تقرير لجنة التحقيق المستقلة للأمم المتحدة بسوريا ”يثير القلق حول الأوضاع في البلاد“.

وأكدت المسودة دعم الحل السياسي للأزمة السورية في إطار بيان جنيف، واستنكار ”الانتهاكات الواسعة والمنظمة لحقوق الإنسان الجارية على يد المجاميع المسلحة المرتبطة بالنظام السوري، والمقاتلين الأجانب“، وانتقدت الاعتقالات العشوائية للحكومة السورية، داعيةً إلى إطلاق سراح الموقوفين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com