داعش يعدم خطيبا في الموصل العراقية

داعش يعدم خطيبا في الموصل العراقية

نينوى- أ‌عدم تنظيم ”داعش“ الإرهابي، الخميس، الخطيب الذي خطب أول جمعة خلال وقفة المساجد المناهضة للحكومة العراقية التي بدأت آواخر العام 2011، وذلك بعد يومين من اعتقاله.

وقال نائب محافظ نينوى والمنتمي للحزب الإسلامي فرع الموصل، ”حسن العلاف“ إن ”تنظيم داعش ‌‌‌‌أ‌عدم، الخميس، الشيخ ياسر يونس بعد يومين من اعتقاله من منزله وسلمت جثته إلى الطب العدلي بالموصل وهي مصابة بأعيرة نارية في منطقة الرأس“.

وأوضح ”العلاف“ بأن ”الضحية هو عضو هيئة علماء ودعاة نينوى التي تضم رجال دين وخطباء مساجد منتمين للتيارات السلفية،“مبينا أنه ”في منتصف الخمسينات من عمره وكان مناهضا لفكر داعش ولم يوافق عليه وعرض التنظيم عليه البيعة فرفضها“.

وأضاف ”العلاف“ أن ”يونس خطيب أول جمعة في وقفة المساجد التي انطلقت في أواخر عام 2011 بالموصل والمحافظات الغربية الأخرى وكانت في جامع الحامدين بمنطقة خزرج وسط الموصل آنذاك“.

وفي آواخر العام 2011 تبنى علماء ودعاة نينوى وهم رجال دين وخطباء المساجد بالموصل، خطبة الجمعة التي تنتقد تصرفات الحكومة العراقية في حينها وأطلق عليها اسم ”وقفة المساجد“.

ونظم المصلون خلال تلك الوقفة تظاهرات سلمية في باحات المساجد بأيام الجمع فقط، واستمرت في العام 2012، للمطالبة بإخراج الجيش من المدن وإطلاق سراح المعتقلين من السجون ومطالب أخرى.

وتعرض عدد من رجال الدين في هذه الهيئة الى القتل من قبل جماعات مسلحة في حينها ونجا آخرون من محاولات اغتيال فاشلة أُصيبوا على إثرها بجروح وتعرض آخرون لاعتقالات من قبل قوات الأمن العراقية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com