أكثر من 5000 قتيل في الحرب السورية خلال يونيو

أكثر من 5000 قتيل في الحرب السورية خلال يونيو

المصدر: دمشق – إرم

أفاد ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ المعارض، أنه وثق في حصيلة جديدة مقتل 5247 شخصاً خلال شهر يونيو/ حزيران المنصرم.

وأشار ”المرصد“ ومقره بريطانيا، إلى أن عدد المدنيين يصل إلى 1502، بينهم 288 طفلاً دون سن الثامنة عشر، و222 مواطنة فوق سن الثامنة عشر.

وأضاف أنه من بين القتلى مقاتلون من الفصائل الإسلامية والفصائل المقاتلة والوحدات الكردية من الجنسية السورية، مبيناً أنه بلغ عددهم 573 مقاتلاً، فيما قتل 8 منشقين عن قوات نظام الأسد، و1585 مقاتل من كتائب إسلامية وتنظيم ”داعش“ و“جبهة النصرة“ (الفرع السوري لتنظيم القاعدة، و“جيش المهاجرين والأنصار“ من جنسيات غير سورية.

كما أوضح أنه قتل 781 من قوات النظام، و644 من عناصر اللجان الشعبية، وقوات الدفاع الوطني، والمخبرين الموالين للنظام، و33 مقاتلاً من حزب الله اللبناني، و107 مقاتلين موالين للنظام من جنسيات غير سورية غالبيتهم من الطائفة الشيعية، فيما وثق ”المرصد“ مقتل 14شخصاً مجهول الهوية.

12  مجزرة بحلب في شهر

ومن ناحية ثانية، أكدت ”شبكة حلب نيوز“ المعارضة، عبر توثيق نشرته على موقعها بأن قوات النظام السوري ارتكبت 11 مجزرة في حلب وريفها خلال الشهر الماضي بالإضافة لمجزرة ارتكبتها قوات التحالف الدولية.

وأوضحت ”الشبكة“ أن عدد البراميل المتفجرة التي سقطت على أحياء في مدينة حلب هو 271 برميلاً متفجراً، بالإضافة إلى 256 صاروخاً فراغيّاً، و121 صاروخ من نوع ”أرض – أرض“ على مناطق متفرقة من مدينة حلب وريفها.

وأشارت إلى أنه يضاف إلى الإحصائية المذكورة أعلاه، أكثر من 301 نقطة مستهدفة بالقصف في حلب أسفرت عن مقتل أكثر من 230 مدنيّاً نصفهم من الأطفال والنساء.

وذكر تقرير ”شبكة حلب نيوز“ مناطق المجازر التي ارتكبتها قوات النظام في كل من ”تل رفعت، ودير جمال، وحيان، وقرية إحرص بالريف الشمالي، وقرية مسكنة وحي القصيلة بحلب القديمة، وحي الأنصاري، وحي القاطرجي، وحساجك، والحيدرية، وحي الصالحين“، إضافة لمجزرة قامت بها قوات التحالف في قرية صرين بريف حلب الشمالي.

وفي السياق ذاته؛ نوَّه تقرير ”الشبكة“ إلى ازدياد عمليات القصف واستهداف المدنيين بالتزامن مع أذان المغرب منذ بداية شهر رمضان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com