السيسي يلغي مظاهر الاحتفال بذكرى 30 يونيو

السيسي يلغي مظاهر الاحتفال بذكرى 30 يونيو

القاهرة- أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الإثنين، إلغاء مظاهر الاحتفال بالذكرى الثانية لـ30 يونيو/حزيران، حدادًا على النائب العام هشام بركات، الذي توفي متأثراً بإصابته في تفجير استهدف موكبه شرقي القاهرة، حسب بيان للرئاسة المصرية.

ويوافق يوم غد الثلاثاء، الذكرى الثانية لتظاهرات 30 يونيو/ حزيران 2013، والتي استند عليها الجيش للإطاحة بمحمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب في مصر، في 3 يوليو/تموز من العام نفسه.

ونعى البيان الذي وصل وكالة ”الأناضول“ نسخة منه، بركات ”الذي استُشهد على إثر الحادث الإرهابي الغاشم الذي استهدف تفجير سيارته صباح اليوم“.

كما نعى كل من الأزهر، ودار الإفتاء، ووزارات العدل والخارجية والأوقاف، والهيئة العامة للاستعلامات، وهيئة قضايا الدولة، والمحكمة الدستورية العليا، في بيانات منفصلة، النائب العام هشام بركات.

وفي سياق متصل، أفادت النيابة العامة في بيان أصدرته، ووصل وكالة ”الأناضول“ نسخة منه، أن بركات ”لقي مصرعه في انفجار سيارة مفخخة تم تفجيرها عن بعد“.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الصحة المصرية، وفاة بركات، متأثراً بإصابته في تفجير استهدف موكبه، اليوم الاثنين، شرقي القاهرة.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة، حسام عبد الغفار، لـ“الأناضول“، إن ”الوفاة جاءت إثر نزيف حاد بالبطن خلال إجراء العملية الجراحية له‎“.

وقبيل إعلان الوفاة، نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط (الوكالة الرسمية المصرية)، عن المستشار زكريا عبد العزيز، النائب العام المساعد في مصر، قوله، إن ”النائب العام تعرض لمحاولة اغتيال، حيث انفجرت سيارة بصورة مفاجئة بالقرب من موكبه أثناء سيره بشارع عمار بن ياسر، بمصر الجديدة، عقب خروجه من منزله، وتوجهه إلى مقر عمله“.

وشغل النائب العام، منصب رئيس المكتب الفني لمحكمة استئناف القاهرة، قبل أن يتولى منصبه كنائب عام في 10 يوليو/تموز 2013، خلفاً لعبد المجيد محمود، الذي استقال من منصبه، استشعاراً للحرج بأن يكون من ضمن مسؤولياته اتخاذ إجراءات وقرارات قضائية تخص من قاموا بعزله من منصبه في وقت سابق، في إشارة إلى قضايا متهم بها قيادات في جماعة الإخوان المسلمين ومرسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com