داعش يسيطر على الملعب البلدي في الحسكة السورية

داعش يسيطر على الملعب البلدي في الحسكة السورية
الحسكة – سيطر تنظيم ”داعش“، اليوم الأحد، على الملعب البلدي بمدينة الحسكة شمال شرقي سوريا، بعد هجوم واسع شنّه مقاتلو التنظيم.

وأفاد مصدر محلي في الحسكة، رفض الكشف عن اسمه لـ“أسباب أمنية“، أن مقاتلي التنظيم سيطروا اليوم الأحد، على الملعب البلدي بالمدينة، وحاجز عسكري تابع لقوات النظام قرب المستشفى الوطني في حي العزيزية.

وأضاف المصدر لمراسل ”الأناضول“، أن التنظيم انسحب من أجزاء كان سيطر عليها في حيي ”النشوة الغربية“ و“النشوة الشرقية“ بالمدينة، إضافة إلى بلدة ”تل براك“ بالريف الشرقي للحسكة، بسبب غارات طيران التحالف الدولي المكثفة عليها.

إلا أنه استدرك بالقول إن مقاتلي التنظيم عادوا وسيطروا على عدد من القرى في ريف الحسكة الشرقي، دون أن يذكر أسماءها.

وأشار المصدر إلى أن الاشتباكات العنيفة بين ”داعش“ من جهة، وقوات النظام السوري والوحدات الكردية من جهة أخرى في المحافظة، ما تزال مستمرة حتى الساعة(15)تغ، إضافة إلى قيام طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية بشن عدة غارات على مناطق يسيطر عليها التنظيم فيها.

وسيطر ”داعش“ خلال الأيام الماضية، على حي النشوة الغربية بمدينة الحسكة، ومركز أمني تابع لقوات النظام داخله، إضافة إلى أجزاء من حي ”النشوة الشرقية“، بعد هجوم واسع شنه مقاتلو التنظيم على المدينة.

وكان تنظيم ”داعش“ شن هجومًا على مدينة الحسكة، مركز المحافظة التي تحمل الاسم نفسه، منذ قرابة شهر، وتمكن من السيطرة على سجن الأحداث ومؤسسة الكهرباء جنوبي المدينة، لكن قوات النظام مدعومة بوحدات ”حماية الشعب“ الكردية، والدفاع الوطني(ميليشا مسلحة تابعة للنظام)، تمكنت من استعادة تلك النقاط.

وتتقاسم قوات النظام السوري و“وحدات حماية الشعب“ الكردية السيطرة على مدينة الحسكة، فيما يسيطر ”داعش“ على مناطق واسعة في ريفها.

ومنذ أيام، تشهد مدينة الحسكة حركة نزوح كبيرة نتيجة المعارك الدائرة في عدة أحياء، والقصف المتبادل، حيث بلغ عدد العائلات النازحة من مناطق الاشتباكات نحو 4 آلاف، فروا إلى مناطق أخرى من محافظة الحسكة، البعيدة عن الاشتباكات، وذلك بحسب منظمات إغاثية محلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com