تونس تغلق 80 مسجدا وتستدعي جيش الاحتياط

تونس تغلق 80 مسجدا وتستدعي جيش الاحتياط

تونس- أعلن رئيس الحكومة التونسية ”الحبيب الصيد“، فجر اليوم السبت، عن دعوة قوات جيش الاحتياط لتأمين المنشئات السياحية، على خلفية الهجوم الإرهابي الذي وقع بمحافظة ”سوسة“، أمس، وأسفر عن وقوع 39 قتيلا.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي، عقده ”الصيد“ عقب انتهاء اجتماع خلية الأزمة، والذي كشف فيه عن سلسة من الإجراءات الأخرى كالتحقيق في الحادث، وغلق عدد من المساجدة ”الخارجة عن سيطرة الدولة“.

وذكر المسؤول التونسي أن ”خلية اﻷزمة والتنسيق الأمني قررت اتخاذ جملة من الإجراءات إثر العملية الجبانة بسوسة من بينها دعوة جيش الإحتياط لتأمين المنشآت السياحية وتسليح الأمن السياحي و فتح تحقيق فوري لتحديد المسؤوليات“.

وتضم خلية الأزمة رئيس الحكومة، ووزراء الداخلية ”ناجم الغرسلي“، والدفاع ”فرحات الحرشاني“، والعدل ”محمد صالح بن عيسى“، إضافة إلى بعض القيادات الأمنية والعسكرية العليا.

وأضاف ”الصيد“ أن ”الحكومة قد قررت أيضا غلق 80 مسجدا خارجة عن سيطرة الدولة“ ،مشيرا الى أن ذلك سيكون بشكل قانوني .

وأشار ”الصيد“ إلى أنه ”سيتم اتخاذ إجراءات ضد كل الأحزاب والجمعيات المخالفة للقانون إضافة الى مراجعة المرسوم المنظم لقانون الجمعيات ومراقبة تمويلها.“

كما أعلن رئيس الحكومة التونسية، مناطق ”جبال الشعاني“ و“سمامة“ و“سلوم“ والجبال المتاخمة لها منطقة عمليات .

وأمس الجمعة، فتح شاب تونسي يُدعى ”سيف الدين الرزقي“ النار من سلاح كلاشينكوف كان يخفيه تحت مظلة شمسية، على سياح أجانب كانوا على أحد الشواطئ بمدينة سوسة شرق البلاد، ليقتل 39 شخصا هو من بينهم، فضلا عن جرح 39 آخرين.

وفجر اليوم، نشرت حسابات على موقع التواصل الاجتماعي الشهير ”تويتر“، مؤيدة لتنظيم ”داعش“ الإرهابي، بيانا زعمت فيه تبنى التنظيم للهجوم الإرهابي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com