حكومة الخرطوم تُهجِّر مواطني النيل الأزرق قسرياً

حكومة الخرطوم تُهجِّر مواطني النيل الأزرق قسرياً

المصدر: الخرطوم- من ناجي موسى

قالت منظمة ”فايدا“ الحقوقية العاملة في ولاية النيل الأزرق السودانية إن القوات الحكومية نفذت عملية ترحيل قسري لمواطنين بالولاية التي تشهد نزاعاً مسلحاً منذ أربع سنوات.

وأوضحت المنظمة التي تعمل في المجال الإنساني بولاية النيل الأرزق أن مواطني منطقة ”ديرنغ“ بالولاية تم تهجيرهم على متن 15 شاحنة عسكرية، وتم افراغ الشاحنات بمعسكر ”الشهيد أفندي“ للنازحين، الواقع جنوب مدينة الدمازين عاصمة ولاية النيل الازرق.

وأشارت منظمة ”فايدا“ في بيان لها إلى أن مفوضية العون الإنساني مارست تعتيما كاملاً على الحدث وذلك ”بمنعها كل المنظمات الإنسانية العاملة في الولاية من التعامل مع حركة النزوح الإجبارى الذي تنفده القوات الحكومية المدعومة بمليشيات محلية، وفي ظروف إنسانية سيئة خاصة بالنسبة للأطفال والنساء“، بحسب البيان.

وناشدت المنظمة المجتمع الدولي، ممثلاً في مجلس الأمن والمؤسسات والإقليمية الدولية الأخرى، بالعمل على إيقاف الإنتهاكات ضد المدنين في جبال الأنقسنا، في ولاية النيل الأزرق.

وفي السياق نفسه، طالب العضو البرلماني، كمندان جودة، بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول التهجير القسري لمواطني دائرته بالنيل الازرق، وشدد على ضرورة ”الأيفاء بالعهود والمواثيق وتنيفذ الاتفاقيات“، محمٍّلاً الحكومة والحركة الشعبية/قطاع الشمال الإخفاق في تنفيذ بنود اتفاقية ”نيفاشا“.

من جهته، قال العضو البرلماني ماجد ياك إن الأوضاع الأمنية غير مستقرة على الحدود الجنوبية مع دولة جنوب السودان، لاسيما في منطقة أبيي التي قال إن دولة الجنوب هي التي تديرها منذ أربعة أعوام خلت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة