إيران تتهم السعودية باختطاف موسى الصدر

إيران تتهم السعودية باختطاف موسى الصدر

طهران- اتهم موقع الكتروني مقرب من السياسي الإيراني علي أكبر ولايتي مستشار المرشد الأعلى للشؤون الدولية، السعودية بالوقوف وراء عملية اختطاف رجل الدين الشيعي اللبناني موسى الصدر، مضيفاً أن ”اغتيال موسى الصدر على يد الرئيس الليبي المخلوع معمر القذافي تم بطلب من السعودية“.

ونقل موقع ”الوعي نيوز“ الإيراني عن مصدر ليبي، وصفه بالمطلع قوله، قوله إن ”إغتيال الصدر تم بعد اختطافه في ليبيا، لكن المسؤولين الليبيين نفوا ذلك مراراً وتكراراً، خصوصاً على لسان القذافي المتهم الأول باختطاف الصدر“.

وبحسب المصدر الليبي، الذي نقل عن الموقع الإيراني، فإن ”الصدر اغتيل على يد القذافي بطلب من السعودية“.

وقال اللواء عمر الكيب، الضابط الاستخباراتي السابق والمقيم في إيطاليا للموقع، إن موسى الصدر لديه نفوذ قوي في الشرق الأوسط، وتحول إلى عنصر خطير يهدد دول المنطقة ولذلك تم التخطيط له عبر دعوته إلى ليبيا ومن ثم اغتياله هناك.

وأضاف الكيب ”لا أريد أن أذكر اسم البلد الذي طلب مباشرة من القذافي بتنفيذ الاغتيال، ولكن حاليا عندما أرى وضع المنطقة، أتذكر هذه الدولة الغنية بالنفط كيف كانت تخطط لتفتيت المنطقة عبر مؤامراتها الفاشلة، وعلى هذا الأساس بعثت رسالة سرية إلى معمر القذافي على يد سفيرها في طرابلس لاغتيال موسى الصدر“، في إشارة إلى السعودية.

وتابع أن ”هذه الدولة توترت علاقتها مع ليبيا ووصل الأمر إلى مهاجمة ملك هذه الدولة من معمر القذافي مباشرة، بتصريحات نارية في إحدى مؤتمرات الجامعة العربية“.

وكان رجل الدين الشيعي موسى الصدر اختفى أثناء زيارته لليبيا عام 1987، في حين اتهم معمر القذافي الرئيس الليبي حينها بتدبير اغتياله.

h

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com