مجلس الأمن يتاقش القنابل البرميلية في سوريا

مجلس الأمن يتاقش القنابل البرميلية في سوريا

نيويورك- عقد مجلس الأمن الدولي، الجمعة، اجتماعًا مفتوحًا بشأن جرائم النظام السوري ضد المدنيين وخاصة الاستخدام العشوائي للقنابل البرميلية.

وشارك في الجلسة، التي دعت إليها كل من فرنسا وإسبانيا، الناشطان السوريان بسام الأحمد مدير مركز توثيق الانتهاكات ورائد صالح أحد عمال الإنقاذ بمركز الدفاع المدني السوري، إضافة إلى نديم حوري المسؤول بمنظمة هيومن رايتس ووتش.

وشاهد أعضاء المجلس في الجلسة المفتوحة مقاطع من مشاهد فيديو تصور وحشية الهجمات الجوية التي يشنها النظام السوري باستخدام القنابل البرميلية.

وقال رائد صالح لأعضاء مجلس الأمن إن هناك أكثر من 16 ألف جثة من السوريين تم انتشالها من تحت الأنقاض نتيجة القصف الجوي لطائرات النظام السوري.

وأردف قائلًا ”تحول صوت طائرات النظام وهي تحلق في سماء المدن السورية إلى مصدر للهلع والخوف للمدنيين لمعرفتهم بحجم الدمار الذي يمكن أن تلحقه القنابل البرميلية بهم“.

وتابع ”إن الاستخدام العشوائي للقنابل البرميلية من قبل نظام بشار الأسد، هو في حد ذاته رسالة موجهة إلينا نحن الشعب السوري، مفادها أنه ليس بإمكاننا الحياة بأمان بعيدًا عن جرائمه“.

وناشد بسام الأحمد مدير مركز توثيق الانتهاكات، المجلس بسرعة التحرك من أجل حماية المدنيين السوريين، وقال مخاطبًا أعضاء المجلس ”لم يعد أمام السوريين مزيدًا من الوقت للانتظار“.

ووجه الممثل الخاص للائتلاف الوطني السوري لدى الأمم المتحدة نجيب غضبان،رسالة إلى أعضاء المجلس، ناشدهم فيها ضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة لإجبار النظام السوري على التوقف عن استخدام القنابل البرميلية ضد مواطنيه وذلك عن طريق فرض منطقة حظر طيران داخل سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com