فابيوس: أمن إسرائيل وقيام دولة فلسطينية أساس لإحياء المفاوضات

فابيوس: أمن إسرائيل وقيام دولة فلسطينية أساس لإحياء المفاوضات

المصدر: إرم - رام الله

أعلن وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس، أن ”أفكاره“ الساعية لاستئناف عملية السلام، لاقت دعما واستحسانا من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والقيادة الفلسطينية.

وقال فابيوس في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الفلسطيني رياض المالكي، عقب اجتماعه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بمدينة رام الله:“ أشكر الرئيس عباس ووزير الخارجية على دعم الأفكار، وأشكر الاستحسان الذي لاقته“.

وتابع :“ تهدف الزيارة إلى عرض الأفكار الفرنسية للأصدقاء والشركاء، والاطلاع على رأيهم، آخذين نصب أعيننا أولوية تتمحور عليها الدبلوماسية الفرنسية، وهي محاولة إحلال السلام والأمن“.

وقال:“ ينبغي ضمان أمن إسرائيل، وإعطاء الحق للفلسطينيين بأن يكون لديهم دولة، ولكن طبعا القضية لها تداعيات كثيرة على المنطقة برمتها ناقشناها مع عباس، إن لم تحل مثل هذه المشاكل الرئيسية، فان ذلك سيشكل عائقا في مكافحة الإرهاب“.

وقال:“ يجب إن يكون هناك تطلع لإصدار قرار من مجلس الأمن (..) يجب أن نكون واقعيين، إصدار القرار لا أهمية دون تطبيقه“.

من جانبه قال وزير الخارجية رياض المالكي، إن السلطة الفلسطينية تقّدر الجهد الفرنسي الساعي إلى التوصل لحل للصراع في المنطقة.

وأضاف المالكي:“ نحن على قناعة بأن الجهود الفرنسية سوف تعزز من الأمن والسلام في المنطقة، ونحن نتجاوب معها بشكل كامل“.

وسيلتقي الوزير الفرنسي، برئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتياهو، والرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، في مدينة القدس، مساء اليوم، بحسب الإذاعة الإسرائيلية.

واستبق نتنياهو، لقاءه المرتقب مع فابيوس، بإعلانه اليوم، أن اسرائيل سترفض بحزم أي محاولات لفرض ”إملاءات دولية عليها“، فيما يخص ”النزاع الفلسطيني الاسرائيلي“.

والتقى فابيوس اليوم في عمان، بالعاهل الأردني، عبد الله الثاني في عمان، وبوزير الخارجية ناصر جودة.

وأعلنت فرنسا على لسان فابيوس، نهاية مارس/آذار الماضي، أنها ستسعى مجددا لإصدار قرار عن مجلس الأمن يحدد أطر اتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين، رغم معارضة إسرائيل وتحفظات الولايات المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com