داعش يخطط للسيطرة على ”القصير“ المحاذية للبنان – إرم نيوز‬‎

داعش يخطط للسيطرة على ”القصير“ المحاذية للبنان

داعش يخطط للسيطرة على ”القصير“ المحاذية للبنان

المصدر: بيروت - من جاد نعمة

كشفت مصادر المعارضة السورية لشبكة ”إرم“ الإخبارية، عن عزم تنظيم داعش تنفيذ مخطط يهدف للسيطرة على بلدة ”القصير“ في حمص، والتي تبعد عن حدود لبنان نحو 15 – 20 كيلومتراً، وعبرها يمكن الوصول إلى باقي الجرود.

ورجحت المصادر أن تبدأ المعركة في شهر رمضان، وذلك حسبما رشح من معلومات تشير إلى وجود تعزيزات وتحضيرات لهذه المعركة في ”حسياء الصناعية“ التي يتواجد فيها داعش.

وشددت المصادر لـ ”إرم“ على أن سيطرة داعش على ”القصير“ ستشكل خطراً على لبنان، باعتبار البلدة التي يحتلها حزب الله، موقعاً استراتيجياً وأهم طريق إمداد له، فضلاً عن أنها من أولى البلدات التي احتلها الحزب وطرد منها السوريين وشردهم.

وذكرت المصادر أنه نظراً لانعدام طرق الإمداد المفتوحة لداعش في الجرود،  فمن المتوقع أن يهجم التنظيم على ”القصير“ من ثلاثة محاور هي الجرود وحسياء الصناعية، والناية الأصعب، وتدمر.

وألمحت المصادر إلى أنه في حال اقتربت عناصر داعش من هذه البلدة فسيكون الجيش اللبناني أيضاً في مرمى نيرانها، ويبقى القرار متعلقاً حينها بداعش فيما إذا كان سيقتحم الأراضي اللبنانية أم يبقي معركته في الأراضي السورية فقط، على حد قول المصادر.

وفي ذات السياق، أشارت مصادر المعارضة السورية إلى تراجع حدة المعارك في في جرد ”جوسية“ السورية التي باتت تشهد هدوءاً ملحوظاً يشوبه بعض الاشتباكات الخفيفة، مقرين بأن المعركة باتت شبه منتهية وحزب الله اللبناني سيطر على بعض المساحات هناك دون أن ينهي وجود المعارضة في الجرود.

وأعلن الأمين العام لحزب الله اللبناني، السيد حسن نصر الله، فيما يبدو انتصاراً، عن انتهاء معارك جرود القلمون وهزيمة ”جبهة النصرة“، وذلك على الرغم من بقاء أكثر من 1000 عنصر من مقاتلي ”جيش الفتح“ في جرود عرسال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com