جنبلاط: المصالحة تضمن مستقبل الدروز والأسد أخذ العلويين للهلاك – إرم نيوز‬‎

جنبلاط: المصالحة تضمن مستقبل الدروز والأسد أخذ العلويين للهلاك

جنبلاط: المصالحة تضمن مستقبل الدروز والأسد أخذ العلويين للهلاك

بيروت ـ قال الزعيم الدرزي اللبناني وليد جنبلاط، اليوم الجمعة، إن مستقبل دروز سوريا يكون بـ“المصالحة والتآلف“ مع أهل منطقة حوران، ذات الغالبية السنية والمجاورة لمحافظة السويداء، ذات الغالبية الدرزية، وأكبر تجمع للدروز في البلاد.

كلام جنبلاط جاء إثر اجتماع استثنائي لمجلس ”القضاء المذهبي الدرزي“ في بيروت لبحث تداعيات قتل جبهة ”النصرة“ فرع تنظيم القاعدة في سوريا، لنحو 25 من دروز قرية ”قلب لوزة“ في محافظة إدلب(شمال) قبل يومين.

 وأوضح الزعيم الدرزي أن ”مستقبل الدروز السوريين العرب هي المصالحة والتآلف مع أهل حوران وأي تفكير ضيق هو انتحار“.

ووصف حادث قلب لوزة بأنه ”فردي“، مؤكداً أنه سيعمل على معالجته باتصالات إقليمية مع دول نافذة، لم يسمّها.

وعبّر جنبلاط عن أسفه لمقتل الدروز في قلب لوزة، واستدرك قائلاً إن ذلك ”لا ينسينا 200 مدني سوري يقتلهم النظام يوميا في سوريا.. لا يجب أن تضللنا الصورة الصغيرة وتنسينا الصورة الكبيرة“.

وأكد الزعيم الدرزي على أن الحل السياسي في سوريا لا يكون إلا بخروج رأس النظام بشار الاسد من البلاد والحفاظ على مؤسسات الدولة.

واتهم النظام السوري بأنه ”أخذ العلويين إلى الهلاك وتراجع من مناطق عديدة“، وشدد على أنه كان من أوائل الذين قالوا ويقولون بالحل السياسي في سوريا.

ورأى أن الحل السياسي الذي ينادي به ”لا يكون إلا على أساس توافق دولي إقليمي تركي- سعودي -أميركي -روسي إيراني، ولا حل سياسي بوجود بشار الأسد بل بإخراجه من الحكم والحفاظ على المؤسسات وفي مقدمها الجيش السوري“.

وكانت مصادر محلية في محافظة إدلب السورية، أفادت في وقت سابق أن 20 مواطناً من الطائفة الدرزية من أهالي قرية قلب لوزة بالمحافظة، و3 من جبهة ”النصرة“ قتلوا في اشتباكات وقعت بينهما في القرية قبل يومين، إثر خلاف على منازل تعود لأشخاص تابعين للنظام، أرادت النصرة أن تسيطر عليها، وهو الأمر الذي أدانته جهات محلية وعربية ودولية واسعة.

وخلال سنوات الصراع الأخيرة، شهدت العلاقات بين أهالي محافظة درعا (الواقعة في منطقة سهل حوران جنوبي سوريا) المعارضين للنظام، وسكان السويداء من الدروز توترًا في أوقات متقطعة خلال الشهور الماضية جراء اتهامات وجهت للدروز بالتعاون مع قوات النظام السوري ضد فصائل المعارضة في محافظة درعا، إلا أن ذلك التوتر لم يتحول إلى صراع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com