الجيش اللبناني يقصف مسلحي المعارضة السورية في جرود عرسال

الجيش اللبناني يقصف مسلحي المعارضة السورية في جرود عرسال

المصدر: إرم - دمشق

أفادت وكالة الأنباء اللبنانية مساء الأربعاء، بأن الجيش اللبناني قصف بالمدفعية والصواريخ مواقع مسلحي المعارضة السورية في جرود عرسال.

وفي غضون ذلك، نقلت قناة ”المنار“ التابعة لحزب الله أن ”قوات النخبة في المقاومة سيطرت على مرتفعات قرنة التنور شرق جنوب جرود عرسال، وتتابع تقدمها في الجرود وسط سقوط قتلى وجرحى في صفوف مسلحي جبهة النصرة“.

وأعلن حزب الله اللبناني صبيحة الثلاثاء 9 يونيو/حزيران عن صده هجومًا لتنظيم ”داعش“ على جرود القاع ورأس بعلبك على الحدود مع سوريا. في وقت أكدت مصادر ميدانية استهداف الجيش السوري بالمدفعية والصواريخ لمسلحي التنظيم في المنطقة.

وقال مراقبون إن تطورًا بارزًا شهدته منطقة الحدود اللبنانية السورية، حيث يحاول عناصر حزب الله فرض سيطرتهم على المنطقة، وإخراج عناصر المعارضة السورية والتنظيمات الإسلامية المتشددة منها، دعماً لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وتمثل التطور الأبرز، وتحديداً في منطقة جبال القلمون، في بدء المواجهات المباشرة بين حزب الله، المدعوم من إيران، وعناصر تنظيم ”داعش“، وسط تباين في حصيلة المواجهات الجارية في عدد من المواقع الحدودية بين لبنان وسوريا.

وبعد أيام من اقتصار المعارك التي يخوضها حزب الله مع ”جبهة النصرة“ (الفرع السوري لتنظيم القاعدة)، برز تحول جديد تمثل بدخول ”داعش“ إلى المواجهة، عبر المبادرة إلى مهاجمة مواقع الحزب في مناطق حدودية، وأخرى واقعة داخل الأراضي اللبنانية، في أقصى الشمال الشرقي للبلاد.

وقد دفع هذا التطور الأمين العام لحزب الله، حسن نصرالله، إلى الإعلان عن بدء المعركة مع تنظيم ”داعش“، خلال كلمة وجهها الأربعاء، ضمن مؤتمر ”التجديد والاجتهاد الفكري عند الإمام علي الخامنئي“، المرشد الإيراني الأعلى.

وقال الأمين العام لحزب الله: ”في الأيام الماضية، حصلت إنجازات في القلمون، ومع الإنجازات اليوم، أصبحت التلال الحاكمة في القلمون تحت سيطرة الجيش السوري والمقاومة“.

وأعلن نصر الله في كلمته أن ”المعركة مع داعش بدأت“.

وكانت قناة ”المنار“ قد ذكرت أن الحزب تمكن في المواجهات من قتل أحد أمراء ”داعش“، والعديد من القادة الميدانيين، وإحباط الهجوم، الذي استهدف نقاطه داخل المناطق اللبنانية، في حين أشارت حسابات ومواقع إلكترونية مقربة من ”داعش“، إلى مقتل عشرة من حزب الله، مع تقديم أسمائهم.

وذكر ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“، وهو هيئة معارضة مقرها لندن، إن المنطقة شهدت أيضاً مواجهات في المناطق الشرقية من القلمون بين المعارضة وجبهة النصرة من جهة، وتنظيم داعش من جهة أخرى، للسيطرة على ”جبل الأفاعي“ بالقلمون، وقد جرى بالفعل طرد ”داعش“ من أجزاء واسعة منها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com