البرلمان الليبي يعلق مشاركته في حوار الصخيرات

البرلمان الليبي يعلق مشاركته في حوار الصخيرات

المصدر: إرم - شوقي عصام 

 بنغازي – قالت مصادر في البرلمان الليبي المنتخب، اليوم الثلاثاء، إن المجلس علق مشاركته في الحوار ورفض اقتراح الأمم المتحدة تشكيل حكومة وحدة لإنهاء الصراع على السلطة الدائر في البلاد.

وقال طارق الجروشي نائب رئيس لجنه الدفاع بمجلس النواب ”إن البرلمان الليبي المنتخب منع نوابه من السفر إلى ألمانيا لحضور اجتماع مع زعماء دول أوروبية ودول شمال أفريقيا وفق الاقتراح المقدم من مبعوث الأمم المتحدة الخاص برناردينو ليون“.

وأضاف الجروشي  ”مجلس النواب يرفض المسودة الرابعة وأيضا يمنع الفريق المحاور من مناقشة أي بنود من المسودة. وتم استدعاء الفريق المحاور على وجه السرعة ومنعه من الذهاب إلى برلين“ مشيرا إلى أن القرار تم التصويت عليه بالأغلبية.

من جانبه أكد مستشار مجلس النواب الليبي، أحمد العبود، في تصريحات خاصه لـ“إرم“ أنه تم تعليق الحوار وقال ”أعلنا رفض المسودة شكلا وموضوعا ولن نقبل بعودة المؤتمر المنتهي ولايته والداعم للإرهاب في أي دور من الأدوار التي جاء بها ”ليون“ سواء كدور تنفيذي أو رقابي، لأن الهدف من الجولة الأخيرة هو تسليم السلطات في ليبيا للإرهابيين“.

‎وفي هذا السياق، قال السياسي الليبي حسين الشارف، إن ”هناك مطالبات من أعضاء مجلس النواب لرئيسه عقيلة صالح، بالخروج لمحادثة الشعب عن هذه المؤامرة“، لافتا إلى أن بنود المسودة الأخيرة ”مستفزة وغير مقبولة بالمرة“.

 وأكد  الشارف لـ“إرم“ أن ”المسودة تتضمن، عودة المؤتمر المنتهي ولايته بـ 90 عضوا ، و30 شخصا من مجلس النواب، فيما يسمى بمجلس الدولة الذي يكون بديلا للبرلمان، لافتا إلى أن هذه المجلس سيكون له سلطات سحب وإعطاء الثقة للحكومة بنصاب الثلثين +1 ، مما يعني أن المؤتمر الممثل للمليشيات الإرهابية سيكون حاكما للبلاد، مع أخذ صفة القائد الأعلى للقوات المسلحة من رئيس مجلس النواب، وإعطاءها لرئيس الحكومة التي ستشكل من مجلس الدولة الجديد الذي ستكون الأغلبية فيه للمؤتمر“ مشيرا إلى أن ”الهدف هو إبعاد الفريق خليفة حفتر من المشهد العسكري والسياسي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com