قمة السبع: بيان جنيف السبيل لإحلال السلام بسوريا

قمة السبع: بيان جنيف السبيل لإحلال السلام بسوريا

دمشق- قالت مجموعة الدول السبع في بيانها الختامي من ألمانيا إن التنفيذ الكامل لـ“بيان جنيف“ هو السبيل لإحلال السلام وهزيمة الإرهاب في سوريا.

وصدر بيان ”جنيف“ في 30 يونيو 2012، عقب اجتماع عُقد في مدينة جنيف السويسرية لدول مجموعة العمل الدولي حول سوريا.

وأعلن البيان أن أي تسوية سياسية للأزمة السورية يجب أن تتضمن مرحلة انتقالية من خصائصها: ”توفير مستقبل يمكن أن يشارك فيه السوريون كافة، وتحديد خطوات واضحة وفق جدول زمني حاسم باتجاه تحقيق ذلك المستقبل، وأن تكون هذه التسوية قابلة للتحقق في مناخ من الأمن والهدوء والاستقرار للجميع، وأن يتم التوصل لهذه المرحلة الانتقالية بسرعة دون مزيد من إراقة الدماء والعنف“.

وفي الشأن الليبي دعت القمة الأطراف الليبية كافة إلى التخلي عن السلاح وترجمة تطلعاتهم الثورية إلى واقع.

واعتبرت أنه حان الوقت كي يستغل الزعماء الليبيون الفرصة لإنهاء المفاوضات وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية.

ووعدت الدول الغنية تقديم مساعدات أمنية إذا تشكلت حكومة الوحدة الوطنية.

وكان القادة أكدوا، في وقت سابق، وحدتهم في وجه الإرهاب والأزمات الدولية في ختام قمة غابت عنها روسيا التي أقصيت على خلفية تدخلها في النزاع في أوكرانيا.

وبحث قادة الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا وكندا واليابان مسألة مكافحة تنظيم ”داعش“، في حضور رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي الذي كان وصف بـ“الفشل“ إستراتيجية الائتلاف الدولي ضد ”داعش“.

ومع اقتراب الذكرى السنوية للهجوم الإرهابي للتنظيم الذي يحتل مناطق شاسعة من العراق وسوريا، يجد العراق نفسه غارقاً في نزاع يهدد وجوده كدولة موحدة، ويكبل يومياته بموجات عنف لا تتوقف وتوتر مذهبي ومأساة إنسانية يعاني منها الملايين.

وطرحت مسألة مكافحة التنظيمات المتطرفة في حضور الرئيس النيجيري الجديد، محمد بخاري، الذي أعلن أن مكافحة حركة ”بوكو حرام“ ستكون أولويته، في وقت أدت الهجمات المنسوبة إلى هذا التنظيم منذ تولي مهامه في نهاية أيار إلى مقتل حوالي 100 شخص.

ومن ناحية ثانية اعتبرت دول مجموعة السبع في بيان قمة بافاريا الختامي أنه من ”الضروري إجراء تخفيض كبير لانبعاثات غازات الدفيئة“ والعمل على ”الحد من دور ثاني أكسيد الكربون في الاقتصاد العالمي“ خلال القرن الحالي لحماية المناخ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com