قاعدة المغرب الإسلامي تتبنى هجومين بالجزائر

قاعدة المغرب الإسلامي تتبنى هجومين بالجزائر

الجزائر ـ أعلن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي اليوم الأحد، مسؤوليته عن هجومين استهدفا الجيش وقوات الأمن في شرق الجزائر، مما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص على الأقل.

وقال موقع سايت، الذي يتابع أنشطة الجماعات المتشددة على الانترنت ومقره الولايات المتحدة، إن ”تنظيم القاعدة أعلن المسؤولية عبر حساب على وسائل التواصل الاجتماعي عن انفجار قنبلة كانت مزروعة على جانب طريق مما أدى إلى مقتل عقيد في الجيش الجزائري وإصابة اثنين آخرين الأسبوع الماضي، كما أعلن التنظيم أيضا المسؤولية عن هجوم أدى إلى مقتل أربعة من كتيبة مراقبة في منطقة بالقرب من باتنة على بعد 500 كيلومتر شرقي الجزائر العاصمة.

وما زال من المعتقد أن قيادة التنظيم تحتمي بالجبال شرقي العاصمة في منطقة تسمى ”مثلث الموت“ بسبب نشاط المتشددين الإسلاميين فيها خلال الحرب الأهلية.

وينشط أيضا فصيل جند الخلافة الذي انشق عن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي ليبايع تنظيم الدولة الاسلامية. ولكن القوات الخاصة التابعة للجيش قتلت 25 من مقاتلي جند الخلافة في كمين الشهر الماضي وبينهم الزعيم الجديد للتنظيم.

ويشن الجيش الجزائري عمليات مكثفة ضد الجماعة المنشقة منذ أواخر العام الماضي، حين خطفت سائحا فرنسيا وذبحته في وقت كان يتجول في التلال شرقي العاصمة.

يذكر أنه من النادر حدوث هجمات في الجزائر منذ انتهاء الحرب الأهلية مع المتشددين الإسلاميين في التسعينيات. لكن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي ما زال نشطا. وبايعت جماعة منشقة عنه تنظيم داعش.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com