مقتل 15 شابا استخدمهم الحوثيون دروعا بشرية بعدن

مقتل 15 شابا استخدمهم الحوثيون دروعا بشرية بعدن

عدن – لقي 15 شاباً مصرعهم، وجرح آخرون، إثر استهداف طيران التحالف العربي لمعسكر جبل حديد، بمنطقة خور مكسر، في محافظة عدن جنوب اليمن، والقتلى وضعتهم جماعة أنصار الله (الحوثيين) والرئيس المخلوع صالح دروعاً بشرية في المعسكر، عقب اعتقالهم في المعارك الدائرة، منذ 26 آذار/مارس الماضي.

وقالت ناشطة حقوقية للأناضول، طلبت عدم ذكر اسمها ”إن الحادث وقع في وقت متأخر من مساء الخميس الماضي، وأن جثث كثير من القتلى ما زالت ملقاة مكانها، بعد تعذر انتشالها نظراً لاستهداف المليشيات لكل من يقترب من المعسكر، الذي كان يستخدم مخزناً للأسلحة الثقيلة والمتوسطة، قبل استهدافه من قبل قوات التحالف.

وعزت الناشطة الحقوقية في حديثها للأناضول ”عدم تعاطي وسائل الإعلام المختلفة مع الحادثة في حينها، إلى قطع خدمة الإنترنت عن جميع مديريات محافظة عدن منذ فجر أمس الجمعة، مؤكدةً في الوقت نفسه صحة الحادثة، بناءً على تواصلها مع بعض أهالي الضحايا الذين سقطوا في الحادث ”الإجرامي“، بحسب وصفها.

ولم يصدر تعليق على الحادثة حتى اللحظة، سواء من مجلس المقاومة الشعبية في عدن، أو الحوثيين والرئيس المخلوع صالح، فيما تناولته وسائل التواصل الاجتماعي قبل لحظات إثر عودة خدمة الإنترنت إلى معظم مدن المحافظة.

يأتي ذلك في وقت تتواصل فيه غارات التحالف الذي تقوده السعودية ضد مواقع تابعة لجماعة الحوثي، والقوات الموالية لصالح، المتحالف مع الجماعة، وذلك منذ انطلاق عملية ”عاصفة الحزم“ في 26 مارس/ آذار الماضي، وما أعقبها في 21 أبريل/ نيسان من عملية سُميت بـ“إعادة الأمل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com