أخبار

الحكومة المصرية تنفي وجود تحريض ضد الأقباط
تاريخ النشر: 06 يونيو 2015 12:41 GMT
تاريخ التحديث: 06 يونيو 2015 12:41 GMT

الحكومة المصرية تنفي وجود تحريض ضد الأقباط

المتحدث باسم مجلس الوزراء يقول إن ما جرى تداوله حول مراسلات يونس مخيون وإبراهيم محلب محاولات "خبيثة" لإرباك المشهد، وإحداث فرقة في المجتمع.

+A -A
المصدر: القاهرة- من شوقي عصام

نفى المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء المصري، السفير حسام القاويش، ما جرى تداوله أخيرا حول ”خطاب تحريضي“ ضد الأقباط موجه من رئيس حزب النور، الدكتور يونس مخيون، إلى رئيس الحكومة، إبراهيم محلب.

وكانت مواقع إلكترونية تداولت خطابا قالت إن ”مخيون وجهه إلى محلب، وإنه يحمل لغة تحريضية ضد أقباط مصر، ردا على ما قامت به الحكومة بإعادة الأقباط المهجرين من منازلهم في كفر درويش بمحافظة بني سويف على إثر احتكاكات طائفية“.

وقال القاويش: ”هذا الخطاب مزور جملة وتفصيلا، ورئيس الوزراء كلف الجهات المعنية بالتحرى عن هذه الواقعة، وضبط مرتكبيها“.

وأكد أن ”هذه كلها محاولات خبيثة لإرباك المشهد، وإحداث الفرقة في المجتمع، ولن تُفلح هذه المحاولات التي يقوم بها البعض، ولن ينجحوا في مسعاهم، فالدولة مستقرة، وجهود التنمية تسير على قدم وساق، ولا عودة للوراء“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك