كيف تأثر اليمنيون بتوقف التحويلات من الخارج؟

كيف تأثر اليمنيون بتوقف التحويلات من الخارج؟

صنعاء ـ يعيش المواطنون في اليمن أزمة مالية خانقة فرضتها ظروف الحرب الدائرة حاليا في البلاد، وسط توقف تام لعلميات التحويلات المالية لليمنيين المقيمين في الخارج.

وقال سكان محليون، إن العمليات العسكرية التي ينفذها التحالف العربي حاليا، زادت من وقع الأزمة المالية بسبب عدم قدرتهم على تلقي تحويلات مالية من الخارج، بالتزامن مع أزمات أخرى كالغذاء والمشتقات النفطية.

وأكدت تقارير صحفية يمنية، أن الشلل الذي أصاب حركة التحويلات المالية من وإلى اليمن، ساهم في تعطل النشاط التجاري في البلاد، فضلا عن تفاقم الأزمة المعيشية خاصة أن قسما كبيرا من اليمنيين يعتمدون على ما يرسله إليهم الأقارب من أموال من دول المهجر.

وقد ألقى التوقف شبه الكامل لتحويلات اليمنيين في الخارج، بظلاله على الحركة التجارية في الداخل، وهو ما أجج الأزمة الغذائية في ظل دعوات محلية ودولية لفرض هدنة جديدة تسمح بإدخال المواد الغذائية والمساعدات الإنسانية للآلاف من اليمنيين الذي يعيشون أوضاعا وصفتها المنظمات الدولية بأنها ”صعبة جدا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com