تضارب الروايات بشأن تقدم داعش بالحسكة السورية

تضارب الروايات بشأن تقدم داعش بالحسكة السورية

تضاربت الروايات بشأن المعارك الدائرة حول مدينة الحسكة شمال شرق سوريا، وسط أنباء عن فرار المئات من سكان المدينة التي انقطعت عنها الكهرباء والاتصالات.

وقال محافظ الحسكة محمد زعال العلي إن مسلحي “الدولة الإسلامية” فجروا نحو 13 شاحنة ملغومة عند نقاط تفتيش تابعة للجيش السوري حول مدينة الحسكة في الأيام الخمسة الماضية.

وقال المحافظ “هاجمت أكثر من 13 شاحنة ملغومة نقاط تفتيش تابعة للجيش وأثارت الفزع في صفوف المواطنين.”

وأضاف أنه رغم هذه الهجمات، فإن المسلحين قد دحروا وأن الجيش السوري يسيطر على نقاط التفتيش المحيطة بالمدينة.

ولكن رامي عبدالرحمن، مدير المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض، قال الخميس إن مسلحي التنظيم يقفون الآن على مسافة نصف كيلومتر من مداخل الحسكة الجنوبية.

وأضاف عبدالرحمن أن مسلحي “الدولة الإسلامية” سيطروا على كل المواقع العسكرية في المنطقة المحيطة بالحسكة، بما فيها سجن غير مكتمل البناء ومحطة لتوليد الطاقة الكهربائية، وذلك بعد هجمات شنها 6 انتحاريين يوم الأربعاء.

وصعد تنظيم الدولة الإسلامية عملياته العسكرية الخاطفة على الطرف الجنوبي للمدينة المقسمة إلى مناطق يحكمها النظام وأخرى إدارة كردية ذاتية.

ويقود الأكراد قوات جيدة التنظيم تتلقى دعما جويا من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وقد تمكنت من صد هجمات الجهاديين على طول الحدود التركية.

وفقدت الحكومة مساحات كبيرة من الأراضي في الشهرين الأخيرين لصالح جماعات المعارضة المسلحة بما في ذلك جبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر الشهر الماضي على مدينة تدمر الأثرية بمحافظة حمص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع