قيادي بحزب الإصلاح اليمني يصبح أول درع بشري حوثي ”موثق“

قيادي بحزب الإصلاح اليمني يصبح أول درع بشري حوثي ”موثق“

أكدت مصادر مقربة من قيادي في حزب الإصلاح اليمني (محسوب على جماعة الإخوان)، اليوم الإثنين، مقتل قيادي في الحزب في أحد معتقلات الحوثيين.

وقالت المصادر في اتصالات مع الأناضول، إن أسرة ”أمين الرجوي“، رئيس الدائرة السياسية لحزب ”الإصلاح“ في محافظة ”إب“ وسط البلاد، تسلمت جثة والدهم من أحد المستشفيات بمحافظة ذمار، بعد نحو شهر على اختطافه من المحافظة.

وأشارت المصادر، أن أقارب ”الرجوي“ تعرفوا على جثة والدهم الذي قضى في غارة لطيران التحالف على موقع عسكري تابع للحوثيين في محافظة ذمار، كان الحوثيون يعتقلون فيه عدداً من سجناء الرأي، لاستخدامهم كدروع بشرية.

وكان مصدر في حزب الإصلاح اليمني قال الجمعة الماضية، إن ”الحوثيين ينقلون عدد من قيادات الإصلاح المختطفين بينهم عضو الهيئة العليا للإصلاح محمد قحطان الى مواقع عسكرية متوقع استهدافها“، مضيفاً ”إن الاصلاح يحمل جماعة الحوثي كامل المسؤولية الجنائية عما قد يلحق بقياداته وأعضائه المختطفين“.

وتحتجز جماعة الحوثي قيادات من حزب الإصلاح وعدد من الأعضاء منذ بداية مارس الماضي .

وكانت جماعة الحوثي قد نقلت خلال الأيام الماضية، عدداً من سجناء الرأي في محافظة ”ذمار“ جنوبي صنعاء إلى أحد مخازن السلاح الذي تم استهدافه فيما بعد من قبل طيران التحالف، ما أدى إلى مقتل عدد منهم، بينهم الصحفيان عبدالله قابل ويوسف العيزري، اللذان تم انتشال جثثهما فيما بعد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com