أسرى سوريون يطالبون نظام الأسد بصفقة تبادل

أسرى سوريون يطالبون نظام الأسد بصفقة تبادل

درعا ـ ناشد ضباط صف في قوات النظام السوري، قيادتهم العسكرية، بمبادلتهم مع أسرى من المعارضة المسلحة، التي أسرتهم في معارك ريف درعا الغربي، جنوب البلاد.

وطالب الرقيب راغب علي وسّوف، وهو أحد الأسرى من الفرقة الخامسة، “قيادة النظام بقبول مبادلتهم مع المعتقلين لديه، مع العلم أنّ النظام بادل عدة مرات عسكريين ومدنيين وجثث لمقاتلين إيرانيين كانوا يُقاتلون إلى جانبه”.

وشدد الرقيب وسّوف أنه “رغم عمليات التبادل السابقة، إلا أن النظام يرفض حتى الآن مبادلتهم، وذلك لأنهم من عائلات صغيرة، وليس لهم أقارب يتمتعون بمراتب عليا في جيش النظام”، على حد تعبيره.

من جانبه، قال الرقيب محمود أديب ديب، إنه “أُسرَ من قبل فصائل المعارضة المسلحة من سرية زيزون العسكرية، بريف درعا الغربي، برفقة ثلاثة ضباط آخرين من الطائفة النصيرية”.

وأشار إلى أن “خدماتهم التي قدموها للدولة، وبقائهم في الحصار لمدة طويلة، تستحق أن تقابلها الدولة بمبادلتهم، وخاصة أنه سبق وأن تمت عمليات مبادلة للأسرى بين النظام والمعارضة”.

وكان النظام السوري، قد وافق على عمليات تبادل مع المعارضة في وقتٍ سابق، كان آخرها قبل نحو شهر، حيث أطلق سراح 10 مدنيين من بينهم نساء، مقابل تسليمهم 14 جثة لمقاتلين أجانب، وجنود نظاميين، من قبل حركة المثنى الإسلامية، في درعا.

ومنذ منتصف مارس/ آذار 2011، تطالب المعارضة السورية بإنهاء أكثر من (44) عامًا من حكم عائلة الأسد، وإقامة دولة ديمقراطية يتم فيها تداول السلطة، غير أن النظام السوري اعتمد الخيار العسكري لوقف الاحتجاجات، ما دفع سوريا إلى دوامة من العنف، ومعارك دموية بين القوات النظام والمعارضة، لا تزال مستمرة حتى اليوم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع