”النصرة“ تعد العلويين بالأمان شريطة التخلي عن الأسد

”النصرة“ تعد العلويين بالأمان شريطة التخلي عن الأسد

دمشق- تعهد قائد جبهة النصرة، أبو محمد الجولاني، بمنح القرى العلوية الأمان شريطة التخلي عن النظام السوري.

وقال الجولاني: ”إذا ألقى العلويون السلاح، وتبرأوا من الأسد، ولم يرسلوا رجالهم للقتال معه، وعادوا إلى الإسلام، سيكونون حينئذ أخوة لنا“.

وأضاف في مقابلة نادرة مع قناة الجزيرة القطرية، بثتها الأربعاء، أن ”لدى أهل السنة ثارات كثيرة لدى النصيريين أو (العلويين)، والطائفة العلوية (ينحدر منها رئيس النظام بشار الأسد) خرجت عن دين الإسلام حسب أهل العلم، إلا أن حربنا ليست حربا ثأرية ولا تقاتل الجبهة إلا من يرفع علينا السلاح ويقاتلنا“.

وأكد أن ”سقوط الأسد لن يستغرق وقتا طويلا“، مشيرا إلى أن جماعته ”تسعى للسيطرة على دمشق، حيث أن حسم المعركة يكون في دمشق. نصب اهتمامنا في ما يساعد على إسقاط هذا النظام“.

وحول ”حزب الله“ اللبناني، قال الجولاني إن ”جماعة حزب الله التي تدعم الأسد تعلم أن مصيرها مرتبط بمصير الرئيس السوري“، معتبرا أن ”جهودها لإنقاذه لن تجدي“.

وشدد على أن ”الجبهة ما تزال في مرحلة دفع الصائل وقتال من يقاتلها ولا تسعى في المرحلة الحالية لإقامة إمارة أو دولة إسلامية“.

ولم يتضح أين أجريت المقابلة، ولم يظهر وجه الجولاني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com