المعارضة تتقدم في أرياف دمشق وحلب وإدلب واللاذقية

المعارضة تتقدم في أرياف دمشق وحلب وإدلب واللاذقية

المصدر: دمشق- إرم

تواصل كتائب المعارضة السورية تقدمها على جبهات مختلفة على الأرض السورية، فبعد ريف دمشق وحلب وإدلب، فتحت جبهة جديدة على مشارف اللاذقية.

وقال الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام إن عناصر منه قاموا بعملية خاطفة أدت لقتل عدد من جنود نظام بشار الأسد في مدينة زملكا بالغوطة الشرقية في ريف دمشق.

وأعلن المكتب الإعلامي للاتحاد أنهم فجَّروا نفقًا حفرته قوات الأسد، وحاولوا من خلاله الالتفاف على الثوار في المدينة، مما أدى لمقتل كل من كان بداخله من الجنود.
من جهته، أعلن “لواء شهداء اﻹسلام”، عن تفجير بعبوة ناسفة بمجموعة من قوات الأسد في مدينة داريا بريف دمشق الغربي، أسفر عن وقوع العديد من القتلى والجرحى في صفوفهم.

وفي السياق ذاته أفادت مصادر ميدانية أن مواجهات اندلعت بين الثوار وقوات الأسد، على محور أوتوستراد السلام وسط قصف مدفعي استهدف المزارع في محيط مخيم خان الشيح الغربي، فيما ألقى الطيران المروحي ستة براميل متفجرة في محيط الفوج ١٣٧ والمخيم.

وفي ريف حلب الشمالي سيطر الثوار على منطقة المعامل، الواقعة بين سجن حلب المركزي وقرية حندرات، ما يعني تمكن المعارضة من قطع طريق إمداد قوات النظام بين قرية ‫‏حيلان و‏السجن المركزي وفقًا للجان التنسيق المحلية.

وأضافت لجان التنسيق أن اشتباكات عنيفة تدور بين الثوار والقوات النظامية في حيي الشيخ سعيد والعامرية وكرم الطراب وعلى جبهات حلب القديمة.

وفي ريف إدلب، أفاد ناشطون بأنه وضمن التحركات الميدانية، أعلن تحالف “جيش الفتح” استكمال معركته للسيطرة على مدينة أريحا المحاصرة من الجهات الأربع ما عدا الجهة الغربية التي تسيطر عليها قوات النظام كطريق إمداد وحيد لها بين قريتي الفريكة شرق جسر الشغور وأريحا.

وفي غضون ذلك قالت الهيئة العامة للثورة السورية، إن الثوار سيطروا على تلة السيريتل بالقرب من جب الأحمر بريف اللاذقية، فيما تتواصل الاشتباكات العنيفة مع النظام في قمة ‫‏النبي يونس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع