العراق يغير الاسم الطائفي لمعركة الأنبار بعد احتجاج واشنطن

العراق يغير الاسم الطائفي لمعركة الأنبار بعد احتجاج واشنطن

بغداد– أطلق اسم جديد اليوم الأربعاء على عملية يقودها مقاتلون شيعة لطرد تنظيم ”الدولة الإسلامية“ من محافظة الأنبار بغرب العراق بعد انتقادات بأن المسمى الأول الذي اختير طائفي على نحو فج.

وتأتي الخطوة استجابة لمخاوف بأن اعتماد العراق على المقاتلين الشيعة لهزيمة مسلحي التنظيم المتشدد بدلا من جنود الجيش الوطني العراقي المبعثرين الذين تراجعت روحهم المعنوية قد يؤدي إلى نفور العراقيين السنة وتفاقم الانقسامات الطائفية في المنطقة.

وقالت الولايات المتحدة إن الاسم الذي أطلقه المقاتلون على عملية استعادة الأنبار ”غير مفيد“، وكان الاسم هو ”لبيك يا حسين“.

وأثار الاسم شكاوى عراقيين في المحافظة.

وقال سلام أحمد (41 عاما) وهو أحد السكان العاطلين ”إنه طائفي إلى حد بعيد. لم يعد لدينا ثقة فيهم (القوات الشيعية). لديهم أجندة أجنبية وإيرانية.“

وذكر التلفزيون الرسمي أن المقاتلين غيروا اسم العملية اليوم الأربعاء إلى ”لبيك يا عراق“، وقال كريم النوري وهو متحدث باسم مقاتلي الحشد الشعبي إن الاسمين لهما نفس المعنى.

وأضاف أن المقاتلين اختاروا كلمة ”عراق“ ولا توجد مشكلة.

وظل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مترددا في إرسال مقاتلين شيعة تدعمهم إيران إلى الأنبار خوفا من أن يؤدي ذلك إلى رد فعل طائفي من الأغلبية السنية في الأنبار.

لكنه اضطر إلى إرسال آلاف المقاتلين الشيعة إلى المحافظة بعد اجتياح ”الدولة الإسلامية“ لمدينة الرمادي عاصمة الأنبار يوم 17 مايو/ أيار في أكبر انتكاسة لحكومته منذ قرابة عام.

ووصل ألفان آخران من المقاتلين إلى قاعدة الحبانية إلى الشرق من الرمادي اليوم الأربعاء، فيما زرع المتشددون ألغاما أرضية على المشارف الشرقية والجنوبية للمدينة.

وينتشر المقاتلون وعدد أقل من أفراد قوات الأمن على مسافة ستة كيلومترات عن المشارف الجنوبية للمدينة ومسافة نحو 11 كيلومترا إلى الشرق منها. ولم يتضح موعد بدء الهجوم على الرمادي.

ويحاول مقاتلو التنظيم المتشدد تعزيز مكاسبهم في باقي محافظة الأنبار قبل بدء العملية العسكرية.

وقال مقاتلو العشائر إن عدة مناوشات صغيرة وقعت اليوم الأربعاء.

 ونصب متشددون كمينا لقافلة تابعة للشرطة ومقاتلي العشائر إلى الشرق من الرمادي فقتلوا ستة منهم.

واندلعت اشتباكات بين مقاتلين موالين للحكومة العراقية من عشيرة الجغايفة ومسلحي تنظيم ”الدولة الإسلامية“ إلى الشمال الغربي من الرمادي.

وعند سد حديثة القريب أطلق المتشددون أربعة صواريخ جراد على مركز قيادة مهم تابع للجيش.

وسيطر مسلحو التنظيم أيضا على قرية صغيرة قرب بلدة الكرمة التي تقع على بعد نحو 30 كيلومترا إلى الشمال الغربي من بغداد بعدما نصبوا كمينا لقافلة عسكرية فقتلوا ثمانية جنود.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com