تونس تتجه لإعادة قنصلها إلى دمشق‎

تونس تتجه لإعادة قنصلها إلى دمشق‎

تونس ـ قال تهامي العبدولي، وزير الدولة التونسي المكلف بالشؤون العربية والأفريقية إن السفير التونسي لدى لبنان (حاتم الصائم) يعمل حاليا على التواصل لإعادة القنصل التونسي إلى دمشق من أجل الجالية التونسية هناك، مشيرا إلى أنه “لم يتم حتى الآن أي اتصال رسمي بيننا وبين الخارجية السورية”.

 وقال العبدولي إن “إعادة العلاقات مع الشعب السوري مطلب شعبي تونسي”، موضحا أن “عدد الجالية التونسية في سوريا يبلغ 6 آلاف و800 فرد”.

وأضاف أن “موقف تونس يقوم على دعم الحوار بين الفرقاء السوريين، لكننا لا ندعم اعتداء النظام على شعبه، ونحن لا نخرج عن إجماع جامعة الدول العربية بهذا الشأن، وقد قررنا إعادة العلاقات التي لم تقطع بل جمدت”.

وقال العبدولي “حينما نتحدث عن علاقات فهي مع الطرف الشرعي الحاكم الذي يتحكم بأجهزة الدولة ونحن نتعامل على هذا المبدأ”.

وتابع “نحن أعلنّا رفع التجميد عن العلاقات وعودة القنصل إلى دمشق، لكن الطرف السوري لم يبلغنا حتى الآن عن أي تمثيل دبلوماسي له في تونس، ولابد أن يرعى مصالح الجالية السورية في تونس”.

ومضى قائلا “تونس ضد تدمير الدولة السورية و ضد تدمير مؤسسات الدولة، لذا من الضروري إيجاد حل لإنقاذ البقية الباقية من الوجود السوري، لكن هذا لا يعني إننا نتدخل مع النظام أو اي طرف آخر وإنما نكون لطرح الحلول الإيجابية”.

ومنذ مارس/آذار 2011، تطالب المعارضة السورية بإنهاء أكثر من 44 عاما من حكم عائلة الأسد، وإقامة نظام ديمقراطي يتم فيها تداول السلطة، غير أن نظام بشار الأسد اعتمد الخيار العسكري لوقف الاحتجاجات، ما دفع سوريا إلى دوامة من معارك دموية بين قوات النظام والمعارضة، لا تزال مستمرة حتى اليوم، وسقط خلالها أكثر من 220 ألف قتيل، إضافة إلى نزوح نحو 10 ملايين سوري من ديارهم داخل البلاد وخارجها، بحسب إحصائيات أممية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع