دي ميستورا يدعو لتجميد القتال في سوريا وقت الحصاد

دي ميستورا يدعو لتجميد القتال في سوريا وقت الحصاد

المصدر: شبكة إرم ـ خاص

رحب المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دى ميستورا، بالدعوات المطالبة بتجميد القتال في سوريا حتى يتسنى للمزارعين جني محاصيلهم، وذلك بعد فشل دعوة مماثلة لتجميد القتال في حلب، شمال البلاد.

ودعا برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إلى توقف القتال في سوريا وقت الحصاد الذي يحل في هذه الايام.

وقالت إرثارين كازين، المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي أمام المجلس التنفيذي للبرنامج:“ مع وجود مؤشرات إلى أن حصاد هذا العام 2015 في سوريا قد يتجاوز حصاد العامين السابقين في الوقت الذي ينتشر فيه انعدام الأمن الغذائي والنزوح الداخلي، فمن المهم للغاية ألا نفقد تلك المحاصيل.“

وأضافت: ”يجب علينا أن ندعم نقل المواد الغذائية دون عوائق أو قيود عبر جبهات الصراع. وهذا من شأنه أن يضمن أن الأغذية المتاحة الآن في جزء واحد من البلاد، ستصل إلى السوريين أينما كانوا.“

وأوضحت أن المزارعين يحتاجون إلى السلام حتى يتسنى لهم حصاد ونقل منتجاتهم إلى الأسواق. وأنا أحث جميع الأطراف للسماح لهذا أن يحدث.

وقالت كازين: بدون تنفيذ هدنة إنسانية من قبل كل الأطراف، وفتح ممرات للنقل، سوف يظل الناس يعانون الجوع على الرغم من وجود محصول جيد، وستظل أيضاً أسعار المواد الغذائية مرتفعة.

وقال ديمستورا في كلمته أمام المجلس التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ”أرحب بشدة بدعوة البرنامج وأؤيدها“، لافتا إلى أن السوريين أظهروا قدرةً على التحمل وعزيمة هائلة في مواجهة هذا الصراع الرهيب؛ وينبغي أن تتاح لهم الفرصة ليتأكدوا من وصول محاصيل بلدهم إلى أهاليهم بأمان خلال هذه الفترة العصيبة.“

وكان مسؤولون وخبراء في الزراعة قالوا إن انتاج سوريا من القمح من المتوقع ألا يقل عن ثلاثة ملايين طن هذا العام بفضل أفضل تساقط للأمطار في عقد.

وقد يساعد ذلك في خفض فاتورة الواردات الباهظة، لكن قدرة المزارعين على بيع محصولهم إلى الحكومة تبقى مقيدة بسبب الحرب الاهلية في البلاد.

وقالت الحكومة السورية العام الماضي إن محصول القمح بلغ 1.865 طن، وهو أدنى مستوى في 25 عاما وفقا لمنظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة (فاو).

وزادت الامطار التي تعتمد عليها الزراعة في المناطق الشمالية الغربية والشرقية في سوريا بنسبة 50 بالمئة عن موسم العام الماضي عندما كانت أقل من نصف المتوسط السنوي.

وأبلغ وزير الزراعة السوري احمد القادري وسائل اعلام حكومية إن التقديرات الأولية لمحصول القمح تشير إلى أنه سيبلغ أكثر من ثلاثة ملايين طن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com