أول انتكاسة كبيرة للحوثيين وصالح في جنوب اليمن

أول انتكاسة كبيرة للحوثيين وصالح في جنوب اليمن

عدن – قال سكان ومقاتلون محليون اليوم الاثنين إن الجماعات السنية المسلحة نجحت في إخراج المقاتلين الحوثيين من معظم مدينة الضالع بجنوب اليمن اليوم الاثنين في أول انتكاسة كبيرة للمسلحين الشيعة وقوات صالح المتحالفة معهم في الحرب المستمرة منذ شهرين.

وكانت مدينة الضالع معقلا للانفصاليين الجنوبيين قبل أن يستولي الحوثيون على أجزاء كبيرة منها بعد أن سيطروا على العاصمة صنعاء في شمال البلاد في سبتمبر أيلول ثم توغلوا في جنوب ووسط اليمن.

وقالت مصادر من الجماعات المسلحة وسكان إنه بعد القتال على مدار شهرين الذي دمر معظم أجزاء المدينة غير المقاتلون السنة دفة الأمور وسيطروا على قاعدة عسكرية هامة ومديرية الأمن الرئيسية في المدينة.

وأضافوا أن 12 مقاتلا سنيا و40 مقاتلا من الحوثيين قتلوا.

وقال أحد المقاتلين المحليين لرويترز “نجح مقاتلو المقاومة الجنوبية في تطهير مدينتنا من العناصر الحوثية بعد معارك عنيفة استمرت من الفجر وحتى بعد الظهر.”

وذكر شهود عيان أن المقاتلين المحليين في الضالع التي يسكنها نحو 90 ألف نسمة دعمتهم الضربات الجوية التي استهدفت مواقع الحوثيين على مدى أسابيع فضلا عن عمليات إسقاط الأسلحة من الجو التي تكثفت في الأيام الأخيرة.

ويقصف تحالف تقوده السعودية الحوثيين ووحدات من الجيش موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح متحالفة معهم منذ شهرين كما يدعم مقاتلين يمنيين سنة معارضين للحوثيين على جبهات مختلفة بالبلاد.

وتخشى السعودية ودول الخليج العربية الأخرى من أن تحصل إيران على موطئ قدم في شبه الجزيرة العربية عبر تحالف الحوثيين معها.

وفي مدينة تعز الجنوبية قال سكان إن المقاتلين الحوثيين تمكنوا من صد مقاتلين من القبائل ومن فصائل إسلامية وسط اشتباكات عنيفة في الشوارع وأصاب القصف خزانا للوقود مما أدى إلى انفجاره ومقتل عشرة أشخاص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع