أخبار

خبير أمني عراقي يكشف خريطة معارك الرمادي
تاريخ النشر: 25 مايو 2015 11:02 GMT
تاريخ التحديث: 25 مايو 2015 11:03 GMT

خبير أمني عراقي يكشف خريطة معارك الرمادي

مصادر أمنية في محافظة الأنبار تؤكد تقدم القوات الأمنية العراقية والحشد الشعبي بإسناد من مقاتلي العشائر في القطاع الشرقي لمدينة الرمادي.

+A -A
المصدر: بغداد - شيماء عبد الواحد

كشف الخبير والباحث بشؤون الجماعات المسلحة هشام الهاشمي، اليوم الاثنين، عن خريطة المعارك في الرمادي غربي العاصمة بغداد، مشدداً على ضرورة الاعتماد على العشائر السنية في المعارك لدرء الصبغة الطائفية، مع التعاون المباشر للتحالف الدولي ضد داعش.

وقال الهاشمي في حديث خاص لـ“إرم“ إن ”داعش في مناطق الرمادي تتوزع الى ثلاث خطوط دفاعية بعدما تم تدمير معظم سلاحها الثقيل وعجلاتها من خلال سلاح الجو للتحالف الدولي والجيش العراقي حيث قام بأكثر من 78 طلعة جوية خلال الأيام الأربعة الأخيرة“.

واضاف أن ”هذه الخطوط هي؛ الخط الأول: في منطقتي الصوفية والبوعيثة وفيه حشدت داعش في كل منطقة 125 مقاتلا وهم في الغالب عرب وأجانب من الانتحاريين والقناصيين، الخط الثاني: منطقة التأميم والملعب والحوز، وحشد داعش في كل منطقة مِن هذه المناطق 100 مقاتل غالبيتهم من الكتيبة الهندسية ومن أبناء تلك المناطق لتفخيخ المنازل والمباني والسيارات وصناعة كمائن، الخط الثالث: وهي القوة التكتيكية الخاصة والتي عديدها قريب 350 مقاتلا، وتم توزيعهم في مناطق البوبالي والحامضية والبوذياب والبوفراج، وان العمق العسكري لقيادة داعش في إدارة معركة الرمادي هي منطقة حي الأندلس“.

وشدد الهاشمي على ضرورة ”مقابلة الاستراتيجية الداعشية باستراتيجية مماثلة تلغي الطائفية من حساباتها من خلال إشراك العشائر السنية من البوفهد والبومرعي والبوعلوان التي لا زالت تتمتع بقوة تقدر بـ 5000 مقاتل“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك