رواية الحوثيين لضحايا الصراع اليمني

رواية الحوثيين لضحايا الصراع اليمني

صنعاء ـ قالت وزارة الصحة العامة والسكان اليمنية، الخاضعة لسيطرة الحوثيين، إن أكثر من 1100 قتيل سقطوا منذ بدء العمليات العسكرية للتحالف العربي في اليمن أواخر مارس/آذار الماضي.

وأشار تقرير صادر عن الوزارة، نشرته وكالة الأنباء التي تسيطرعليها الجماعة، إلى أن عدد القتلى جراء ما وصفته بـ“العدوان السعودي الغاشم“ على اليمن، منذ بدايته حتى الـ 20 مايو/أيار الجاري 2015، بلغ ألف و114 شهيدا منهم 154 طفلا و 114 إمرأة، من دون أن يوضح ما إذا كان بقية القتلى من المدنيين أم العسكريين والمسلحين.

ولفت التقرير، إلى أن الإصابات التي تعاطت معها المستشفيات والمراكز الصحية الحكومية والخاصة في مختلف محافظات الجمهورية، بلغت ثلاثة آلاف و637 مصابا، منهم 389 طفلا، و212 إمرأة، مشيرا إلى أن القطاع الصحي من القطاعات الأكثر تضررا، حيث تم تدمير 52 مرفقا صحيا بشكل كامل، منها 23 مشفى و12 مركزا صحيا ومركزين للطوارئ، بالاضافة إلى عشرة مراكز طبية حيوية ما بين مختبرات مركزية ومراكز نقل دم ومراكز للغسيل ومراكز رعاية ومخازن تموين دوائي، وخمسة مكاتب صحية.

وحسب التقرير، فقد أدى القصف إلى توقف العمل وإغلاق كامل لـ44 مرفقا صحيا منها ثمانية مشافي وستة مراكز صحية و34 وحدة صحية بسبب مغادرة الكادر الطبي منها هربا من نيران القصف، إضافة لتدمير 24 سيارة إسعاف ومقتل عدد من المسعفين والكادر الطبي.

وحذر التقرير، من كارثة بيئية وانتشار العديد من الأمراض والأوبئة في البلاد جراء تراكم أطنان النفايات في عموما محافظات الجمهورية وأحيائها وشوارعها، بالإضافة إلى النقص الشديد في مياه الشرب مما يفاقم هذه الكارثة ويهدد حياة الإنسان في اليمن.

غالبية القتلى سقطوا بمضادات الحوثي

في السياق نفسه، قالت الحقوقية اليمنية ”رضية المتوكل“،  إن أعداد القتلى والجرحى جراء المضادات الأرضية التي يطلقها الحوثيون ضد طيران التحالف، تأتي في“المقدمة وبكثافة عددية مهولة“.

وأشارت ”المتوكل“، وهي رئيسة منظمة ”مواطنة“ لحقوق الإنسان (غير حكومية) في صفحتها الرسمية بـ“فيسبوك“ أنه خلال ”زياراتنا المتعددة للمستشفيات كانت حوادث مضادات الطيران دائماً في المقدمة وبكثافة عددية مهولة“، داعيةً الحوثيين بقولها ”كفى يا حوثيين .. كفى .. المضادات لن تعيق الطائرات ولن تفعل شيئاً سوى قتلنا نحن، وأذية الناس العاديين في شوارعهم وبيوتهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com